الجمعة، 27 سبتمبر، 2013

ازدواجية


#دماء_في_الغربة
#بقلمي_أمل_زيادة
#أزدواجية
#كلام_جريء
كلام جرىء

ازدواجية 
***

آفة مجتمعنا التفرقة رغم اننا ندعي اننا متقدمين وفى ازهى عصور التقدم العلمى ورغم كل ما حولنا من تكنولوجيا وثورة معلوماتية تؤكد تقدم الامم وتفكيرها فى المستقبل الا اننا ك مجتمعات عربية اخدنا من هؤلاء القشور فقط وقمنا بتقليدهم وكل حين وآخر نتشدق بالحريات وبالديمقراطية ونحن ابعد ما نكون عن هذه المصطلحات ؛ لست ادرى بحكم العادات ام بحكم التفكير الرجعي المتأصل فينا بل قارب ان يكون متوارث 
فمثلا نفس العائلة لو تعرضت لموقف مصيرى تجد ازدواجية فى المعاملة وفى تدارك الموقف !!!!!!
فمثلا : لو حدث وطلقت البنت يتم التعامل معها من قبل العائلة قبل المجتمع على انها لعنة واصابت العائلة ونقطة سوداء فى جبين العائلة وتبدأ عملية العزل اللاارادى من الاصدقاء و الاقرباء بحجة الخوف على استقرار بيوتهم من الخطر الذى يهدد استقرارهم فى حال مصادقة مطلقة او الخروج معها ؛ بخلاف المجتمع الذى يتعامل معها على انها وباء قد يتفشي فالرجال يخشون ان تستجمع زوجاتهم الشجاعه وتتخذ هذا القرار الجرىء والمصيرى فمن باب اللى يجيلك منه الريح سده واستريح يبعد زوجته ومش بعيد كمان يحلف عليها بأغلظ الايمان علشان تقطع صلتها بيها ؛ والزوجة تتقوقع بعيدا عنها لان مجرد ظهور مطلقة فى الافق اشارة على ان الزوج جائز جداً تلفت نظرة خصوصا وان النساء المطلقات فى اول تجربة طلاق تكون كالطائر الجريح اما ان تكون مسكينة منكسرة او تتحول الى امرأة ترغب فى تدمير اى استقرار اسرة من منطلق ( ماذا ينقصنى حتى ينعم غيرى بالاستقرار والتماسك الاسرى حتى لو كان استقرار ظاهرى فقط )
وقد تكون هذه الصورة توارثناها نحن الشعوب العربية لا اقصد اطلاقاً الاساءة للمطلقات بقدر ما اود ان الفت النظرالى كيفية تعامل المجتمع معها فقط .
وكيف يحملها المجتمع اثم تدمير البيت غافلين انه من الممكن جداً ان يكون سبب الانفصال يقع على عاتق الاب او الزوج ؛ لانى اعتقد ان اى انثى مهما كانت لن ترغب فى هدم بيتها و تشتيت اولادها او حتى رغبتها فى ان يتربى اولادها بعيداً عنها اشك مهما علا شأنها . واعتقد ان هذا الامر قد يكون ميزة وقد يكون عيباً . ميزة لان المرأة بطبعها حنونه وفى قلبها رحمة بالفطرة ومنذ ان تتفتح عينها على الحياة دائماً تطمح الى تكوين بيت واسرة فابتالى تبذل اقصى ما بوسعها للحفاظ عليه . وارى انه عيبا ان نختزل احلام الفتاة فى بناء بيت وفى اعتمادها على الفارس المتوقع قدومه على جواد ابيض ومع اول صدام بينهما تنهار احلامها وتتحطم ثقتها فى الجميع بلا استثناء لذا ارجح جداً ان ندع للفتاة مجال للتعليم وبعدها تأخذ قرارها بمطلق الحرية فى تخطيط حياتها وفق ارادتها هي وليس بضغوط مجتمعية تجبرها على الرضوخ لاى طارق بحجة انها تعدت الثلاثين او لان مثيلاتها تزوجوا منذ سنوات !!!!
انا مع ان تختار الفتاة شريك حياتها وان تختار من تحب لان المرآة لديها اجهزة حساسة تكاد تضادهي قرون الاستشعار من حيث تميز من يحبها ويرغب فى تأسيس حياة معها او من يتلاعب بمشاعرها .
لماذا اشجع الارتباط عن حب لانه فى هذه الحالة وفرنا على المجتمع كم المطلقات وكم الاطفال الممزقة بين الاسر نتاج اى زيجة قد تكون قامت على العقل او كما نسمية زواج الصالونات لان فى الغالب من يلجأ لهذا النوع من الزواج من الطرفين يكون ضحية ضغوط عائلية ونتاج خروج من تجارب فاشلة لعب فيها العامل المادى جزء كبير وكان سبب فى فشلها وهذا ايضا يصب فى خانة ظلم الاهل للمتقدم من حيث المغالاة فى الطلبات وخلافه وكأنهم يعاقبون الشخص لانه اخذ هذا القرار الجرىء ..!!!
الفتاة عندما تحب وتتزوج من احبته مهما حدث بينهما من شجار او مشاكل نتاج ضغوط الحياة العادية المتوقعه تذوب وتتلاشي بعد قليل لانها عرفت طباعه بالعربي كده ( ضرب الحبيب زى اكل الزبيب) اى مهما حدث بينهما من تجاوزات يتحملها الطرفين عن طيب خاطر .
لانه اختيارها واختياره ولانه كما قلت المرأة تتميز عن الرجل فى هذا الامر اذا احبت افنت وجودها فيمن تحب ولا ترى غيره حبيب او زوج اما اذا كان نصيبها ان هذا الزوج يعشق كل ما هو مؤنث فهذا ليس خطأها او تقصير منها لانه فى هذه الحالة طبع وصعب ان يتغير ربما كان جيناً وراثياً ايضاً 
واكيد هى تشعر بهذا القصور فى شخصيتة من قبل وليس الامر وليد اللحظة هناك بوادر توضح ذلك لانه مهما ادعي الشخص المثالية لا يستطيع ان يتظاهر طول الوقت .
وهناك فائده اخرى : لان تتزوج الفتاة من تحب او من اختارت لانها بذلك تكون وقت نفسها شر الخيانة ولو بالعين 
الزوجة الخائنة قد تكون ضحية اهمال الزوج ؛ وقد تكون ضحية مجتمع ؛ ضحية اهمال زوج نتيجة لاهماله ادق حقوقها المعنوية بل انه من فرط جفاءة قد لا يلاحظ من الاساس ان الزوجة خائنه !!!!!!!! 
وضحية مجتمع لانها لا تجرؤ على الانفصال حتى لا تطاردها لعنة الطلاق وتحمل اثم فشل الزيجة ؟؟؟
فنحن فى مجتمع يقدس الارملة ويلعن المطلقة نحن نتاج ثقافة تقوم بالاساس على المجتمع الذكورى الذى يمنح الذكر حريات محرمة على النساء رغم شرعيتها . بل يغفر للرجل زلات ويحكم على المرأة بالاعدام على نفس الامر .
نحن فى مجتمع متخلف وتوارثنا عادات اكثر تخلفاً وظلماً اليس من حق الانثى ان تعترض وان تتمرد على وضعها لاستحالة العشرة مثلاً |؛هناك من طلقت ورجعت مكرهه لطليقها لانه ليس لها مورد رزق منفصل بمعنى انها اجبرت بحكم الظروف الاقتصادية على العودة للجحيم تحت سقف واحد مع زوج ميت اكلينكياً مع زوج مريض مرض عضال حارماً اياها من كافة حقوقها الانسانية والغريزية فقط لانها لا تعمل وليس لها مصدر رزق تقتات منه فى حالة الانفصال بل تجرأت واتخذت القرار ولم تتحمل لوم الاهل ومقاطعتهم لها جراء هذا القرار المصيرى غير عابئين بانها تتمزق من داخلها ...!
هل ستصبح زوجة مثالية او وفية وسط كل الاغراءات التى تتعرض لها خاصة وان الجميع يعلم انه مريض هكذا واخفوا عنها الامر (زواج صالونات ) هل ستستطيع الصمود ولا تسقط فى بئر الخيانة !!!!!!
هل ستخون بدافع الانتقام لانسانيتها ولاهلها الذين نهروها وقاطعوها واخبروها ان تاريخ العائلة النظيف لا يوجد به لفظ مطلقة !!!!!!!!!!
هل هناك ظلم اكثر من هذا ...,,
هناك اخرى زوجها يضربها اكثر من الاولاد فى البيت هل هذه رجولة ؟؟؟؟ بل انه فى ادق اللحظات الحميمة يضربها بقسوة مجبراً اياها على اوضاع شاقة ومقززة نتاج مشاهدتة الدائمة لمواقع الجنسية فى الانترنت 
مهددا اياها انه سيتزوج عليها اذا لم تنجب له اطفال لانه فحل كما هو واضح والبرود كله والتقصير منها !!!!
هل هذه حياة ؟؟؟؟ و صارحت احد من اهلها واطلعتهم على ساديته فى المعامله معها هل سيغفرون لها وله ؟؟؟
هل ستجد صدر حان ومتفهم ام ستكون ضحية المجتمع والتقاليد البالية ....!!! ام سننتظر 
حتى نقرأ يوما ً عن مصرع زوج على يد زوجته !!!
لماذا هذا التعسف ؟؟؟ هل هذا هو الدين ؟
هل هذا هو الاسلام ؟ اذا كان الطلاق ابغض الحلال عند الله الذين يتشدق بها المصلحون ودعاة المثالية 
فالتذهبوا الى الجحيم جميعا و لحلت لعنة السماء على كل من يفتى بكره الطلاق .. وتباً لكل العادات والتقاليد التى تلعن اى مطلقة وتحملها اثم انهيار العائلة هل المطلوب منها الصبر على سوء طباع واخلاق الزوج لان الله سيعوضها خيراً فى اولادها كما يقولون !!!! وانه لابد ان تنتظر جائزة السماء ... !!! اليس من حقها ان تحصل على جائزة فى الدنيا ؟؟
واين الذين يلقون باللوم على المطلقة من الزوج الذى يقول لزوجته فى الجنس مفيش حرام وحلال !!!
حتى اننا نأخذ ثواب على ما نفعله؟؟؟
ما الذى شوه معلومات الزوج الى هذا الحد وكيف سيؤثر ذلك على نفسية وتكوين الزوجة البكر فى المستقبل هل ستصدق اهلها او زوجها ام اصدقاءها !!! من يتحمل وزر هؤلاء !!!

هناك اخرى تمثل انها وصلت لقمة المتعة فى ادق لحظات الزوجية خصوصية وذلك حتى تهرب من قسوة وجفاء الزوج الذى يتجاهل مطالبها وكل همة سعادته وراحتة النفسية لدرجة انها تشبه امر الجماع بينهم كأنها تقاد لغرفة الاعدام او للاعتقال والتعذيب تعتبر من اسوأ لحظات العمر التى تمر عليها معه لدرجة انها تتمنا ان يموت قبل ان يلمسها .
هل تدركون حجم المعاناة التى وصلت اليها ...!!! من المتسبب فى كل ذلك ؟؟؟
وهناك من تقسم ان زوجها كل مرة يقسم لها انه عنتر وانه يريد ان يضاجع اربعه بعدها لانه فحل كما هو واضح للعيان .. غافلا انها تراه وهو يأخذ المقويات التى جعلته كالماكينة لا يشعر باى متعه بل ان الامر قد يصل انه يظل على وضعه هكذا لعدة ساعات طويلة ( فحولة كيمائية ) وماذنبها فى انك تتناول عقاقير ما اليس من حقها ان تعبر عن رغبتها فى عدم الاستكمال .. اذا كانت هذه امكانايتها كما تقول لماذا يا جهبز لا تتزوج من اخرى ترضي غرورك .. ام لانك تعلم ان ما انت فيه نتاج عقار ما .. وانه لن يدوم للابد .. فتلقي باللوم عليها 
كيف تتوقع منها فى المستقبل ان تنتظرك بلهفة وانت تعنفها وتؤنبها بعد كل جماع ...!!!
كيف تتوقع منها ان تقبل على هذا الامر عن طيب خاطر ... وبرضا وقناعة وبحب ؟؟؟؟
وانت لا تبذل ولا تقدم لها ابسط حقوقها من حب ورعاية ومعاملةحسنة ؟؟ !!!

يتبع