السبت، 25 أغسطس 2012

الجينوم البشرى

الطبيب والمفكر الإسلامي د·حسان حتحوت الذي يشرف على أحد المراكز الإسلامية بالولايات المتحدة الأميركية يقدَّم لنا عبر هذا اللقاء قراءة مختلفة لـ<الجينوم البشري>··· فهو باحث في سياق الحوار بعيداً عن المصطلحات والتعقيدات بأسلوبه الإيماني المبسط والعميق·
< بداية··· أسأله كيف نفهم قضية الجينوم بصورة إيمانية مبسطة يفهمها القارئ البسيط قبل العالم الجليل؟
ـ نهجنا في تعلم اللغة على البدء بتعلم الحروف، ثم من هذه الحروف نصوغ الكلمات، ومن الكلمات نشكل الجمل، وهذه تتوالى لتكون سطوراً تملأ الصفحات لتفضي الى الفصول التي تجمع فتكون كتاباً كاملاً· والكتاب لا يعني شيئا في يد من لا يقرأ· فإذا تناوله القارئ فلابد أن يجتاز هذه الأدوار جميعها بدءاً بالحروف وانتهاء باستيعاب الكتاب جميعه والإحاطة بكل ما فيه من مبنى ومعنى·
لكن الكتاب قد يشتمل ـ فيما يشتمل ـ على أخطاء مطبعية ليست من أصله، لكنها تتسرب إليه في أثناء الطباعة على الماكينة أو عملية رص الحروف ومن هذه الأخطاء ما يقلب معنى الكلمة ويصرفها إلى معنى مغاير تماماً، فالأمل والهمل والعمل والجمل والأجل كلمات لم تختلف إلا في حرف واحد على تفاوت معانيها جميعها، بل قد يكون الاختلاف في حركة الحرف نفسه كهذا الذي أراد أن يقرأ قوله تعالى في سورة التوبة الآية 3: (أن الله بريءٌ من المشركين ورسوله) (بضم اللام) فجعلها <بريء من المشركين ورسوله> بكسر اللام، فما أفظع الفارق بين المعنيين·
والأبجدية التي نستعملها في كتابتنا العادية مكَّونة من بضعة وعشرين حرفا، لكننا نعلم أنه من الممكن اختزالها دون قصور عن أداء المعنى، فنحن نعلم أن أبجدية إرسال البرقيات مكونة من الشرطة والنقطة فقط، لكن على ترتيب يمكننا من أن نكتب بهما الحروف الأبجدية العادية، وكذلك لغة الكمبيوتر قوامها الواحد والصفر لكن بتواليات وترتيب يحيلها إلى حروف عادية فكتابة مقروءة·
بهذه المقدمة نرجو أن نكون قد ضربنا مثلا يعيننا على الموضوع الذي نتصدى لبيانه فيجعله أيسر فهما وأقرب منالاً·
يستطرد قائلاً:
ـ قضت حكمة الله سبحانه وتعالى أن يميز الإنسان على سائر الخلق بالعقل الذي هو مفتاح المعرفة، وأن يحفِّز هذا العقل إلى قراءة الكون المخلوق فيزداد تعظيما للخالق· وراح عقل الإنسان على مدى التاريخ يدرس ويبحث، ويميط كل يوم لثاماً ويكشف كل يوم سراً، حتى تحصل للإنسانية بمرور الدهور تراث ضخم من المعرفة، امتاز في العقود الاخيرة بالتسارع لدرجة مذهلة،فقد حصلت الإنسانية في القرن الاخير قدر ما حصلته في تاريخها الطويل، واليوم يقدرون أن المعرفة الإنسانية تتضاعف كل خمس سنوات، ويتراخى عصر الثورة الصناعية ليفضي إلى عصر الثورة المعلوماتية الذي دخله العالم منذ عقود وإن ظلت بعد شعوب لم تستيقظ من رقدة العدم فمآلهم في زريبة المستقبل، تحتلب ألبانهم وتمتص دماءهم وتنتهب خيراتهم ويقتصر دورهم على تحقيق مطامع السادة أصحاب السيادة·
لكن العجيب أن استقراء الإنسان للكون لم يبدأ بالحروف فالكلمات فالجمل كما ذكرنا في تمثيلنا بتعلم اللغة· لكن العملية سارت في الاتجاه المضاد· فقد فتح الإنسان عينيه على الكون فوجده كتاباً كاملاً وإنجازاً جاهزاً لا يعرف أصله ولا يدري فصله، على المعنى الذي ذكره الله تعالى في كتابه الكريم (ما أشهدتهم خلق السموات والأرض ولا خلق أنفسهم) الكهف: 51·· وعلى مدى تاريخ العلم كان التقدم يقاس بمدى قدرة العقل على أن يعود القهقري في تفحص الأشياء والتسلسل إلى أصولها، والأمثلة على ذلك كثيرة، مثلما فكك علم الكيمياء الأجسام إلى الجزئيات فالذرات، ورد علم الطبيعة المادة الى الطاقة، ورد علم الكون إلى نظرية الانفجار الأولى العظيم (أو لم ير الذين كفروا أن السموات والأرض كانتا رتقا ففتقناهما وجعلنا من الماء كل شيء حي أفلا يؤمنون) الانبياء: 30، واصل كل شيء حي إلى الماء، فهو يسير من الكل إلى أجزائه ومن المجمل إلى تفصيلاته ومن المركب إلى مكوناته، ولم تشذ عن ذلك دراسة الإنسان للإنسان، فهو يعود بالإنسان كتاباً إلى الإنسان حروفاً إن اهتدى إليها فقد استطاع أن يقرأ الإنسان قراءة جديدة وستكون قراءة فريدة·

تعرف الإنسان إلى الإنسان
< كيف يتعرف الإنسان إلى الإنسان؟
ـ أول ما عرف الإنسان عن نفسه صورة ظاهرة وبدنا ذكرا؟ أو أنثى وملامح تميزه على الاخرين· ثم كانت الإصابات في السلم او الحرب نافذة له على الأعضاء الداخلية وخصوصاً عندما نشأت فكرة التحنيط بعد الموت· وزادت الدراسة تفصيلا عندما قام علم التشريح والتشريح المقارن· واخترع المجهر فبين أن أنسجة الجسم جميعها تتكون من خلايا، وفي كل خلية نواة هي المسؤولة عن حياة الخلية ووظيفتها·
وتقدمت الدراسات فأبانت أن نواة كل خلية تشتمل على الحصيلة الإرثية، بدءاً بما كان منها منوطاً بالخواص المشتركة بين البشر جميعهم أو بين السلالات المتقاربة، وانتهاء بالتفصيلات التي تميز كل شخص فتدل عليه فرداً بذاته لا يطابقه فرد آخر من الناس منذ بداية الإنسانية وحتى نهايتها·
وهذه المادة الإرثية معبأة في نواة الخلية في صورة ثلاثة وعشرين زوجا (فرد من الأب وفرد من الأم) من أجسام صغيرة اسمها <الكروموزومات>· وأمكن التعرف إليها حسب تسلسلها من الزوج الأول حتى الزوج الثالث والعشرين· ثم اكتشفت العلاقة بين طائفة من الأمراض (الوراثية) وبين اختلالات تصيب الكروموزوم· وكان أول ما اكتشف بطبيعة الحال الاختلافات في العدد، فإذا زاد <كروموزوم> واحد على <الكروموزومين> اللذين يحملان رقماً معيناً في سلم الترتيب نتج من ذلك مرض كذا من الأمراض الوراثية· وإذا نقص <كروموزوم> فبقي من الزوج فرد واحد فهي إمارة مرض كذا، مثال ذلك مرض الطفل المنغولي سببه أن هناك <كروموزوما> إضافياً رقمه 22 (أي ثلاثة لا إثنان) ومثل مرض تيرنر حيث يختفي أحد <الكروموزومين المؤنثين>· لكن الخلل قد يكون غير نقصان العدد أو زيادته، فإن غياب قطعة من <كروموزوم> أو حتى انقلاب عاليها سافلها يسبب امراضا، فلما امكن تقسيم <الكروموزوم> إلى مناطق كما ترسم خطوط التدرج على المسطرة (وأن تكون على الكروموزوم غير متساوية) أمكن رد كثير من الامراض ليس فقط إلى<الكروموزوم> عموماً بل إلى منطقة صغيرة منه·
ومعلوم أن <الكروموزوم> تقبع في النواة وقد اختصرت طولها بأخذ شكل لولبي محكم، إذا فردناه وجدناه سلسلة من مركبات أدق تعرف بالجينات وهي وحدات الوراثة كما أن تقرر أداء الخلية لوظائفها الحيوية، فإذا استطعنا ربط مرض بعينه بمنطقة من <كروموزوم>، فإن هذه المنطقة على قصرها تشتمل على ألوف من الجينات ولا يزال علينا أن نعرف أي واحد منها هو المسؤول أي هو المعيب، وذلك إذا أردنا أن نحدد التشخيص الدقيق الذي هو أساس العلاج المجدي·
ويتكون <الجين> بدوره من حمض <النوويك>، وهو بدوره يتركب من زوجين من القواعد لكل منهما حمضان أمينيان متعاشقان، لا يتعاشق كل إلا مع وصيفه، وهذه الاربعة هي في الواقع حروف لغة الحياة وبطريقة تكرار القواعد تكون الرسالة· هذه الاحماض الأمينية الأربعة (أدنين، ثايمين، سيتوزين، وجوانين) هي النقطة والشرطة للتلغراف، وهي الواحد والصفر للكمبيوتر، وكل زوج منهما يشبه درجة على سلم حلزوني طويل أو زنبرك مزدوج، فهذا هو الشكل الفراغي لجزيء حمض <النوويك> الذي اكتشفه العالمان <واسطن، وكريك> العام 1953م وحصلا بذلك على جائزة نوبل·
وتحدث الغلطة المطبعية، إن اختلف التركيب فحل محل أحد الأحماض الأمينية حمض أميني آخر من بين المئة الف حمض التي يتركب منها جسم الإنسان· ويترجم هذا الخطأ بحدوث مرض، أو بوجود الاستعداد لمرض معين، إما في الحال أو في الاستقبال·· وينتج هذا الخطأ إما موروثا من جيل سابق وإما طفرة في أحد الجينات خلال التكوين·
إن في جسم الإنسان تريليونات كثيرة من الخلايا في نواة كل منها ستة وأربعون <كروموزوما>، تنتظم نحو مئة الف جين، مؤلفة من نحو ثلاثة بلايين زوج من القواعد التي أسلفنا ذكرها فهذه هي التي يقصد العلماء قراءتها وترتيبها كما هي (واكتشاف المعيب منها) واستيفاء المعلومات الجينية التي لو كتبت لملأت عشرة مجلدات، لكن في التسجيل على الكمبيوتر تيسيرا· يريد العلم إذن أن يقرأ الإنسان على المستوى الجزيئي، فيما يسمى بمشروع قراءة الجينوم البشري·

الجينوم البشري
< ماذا تعني كلمة الجينوم البشري؟
ـ كلمة <جينوم> مركب مزجي من كلمتي <جين> و<كروموزوم>، ويعبر بها عن كتلة المادة الوراثية جميعها لكنها مسجلة تفصيليا بحروف هجائها الأساسية التي ذكرناها· والمشروع طموح وضخم، رصدت له اميركا خمسة بلايين من الدولارات وقدرت إنه يستمر السنوات الخمس عشرة المقبلة، لكنا مقدرون للمشروع أن يتم قبل ذلك، أولاً لأن الدول التي لديها الإمكانات قد تقاسمته فكل دولة تقرأ الجينوم البشري أقل أو أكثر، وثانيا لأن تقنيات جديدة تخدم المشروع تبتكر كل يوم، وجزء من الميزانية مرصود لابتكار هذه التقنيات الجديدة·
وقد بدأ الامر باكتشاف خمائر تستطيع أن تقطع شريط حامض <النوويك> في مناطق معينة وخمائر تستطيع أن تلحم في الشريط قطعة أخرى (القطع والوصل)··· ثم صار بالإمكان الفصل جين بعينه واستزراعه للحصول على المركبات التي يفرزها او حتى زرعه في مكان جين مثله معطوب·· والتقدم العلمي في هذا الباب يسير بسرعة مذهلة· وقد تكون له آثار مهمة على حياتنا كما ألفناها، ولذلك خصصت ثلاثة في المئة من الميزانية لدراسة النواحي الأخلاقية والآثار الاجتماعية والمحاذير المرتقبة عندما يتم هذا الإنجاز·
< كيف نقرأ الجينوم جيداً؟
ـ للوصول إلى قراءة الجينوم البشري جيداً تجرى قراءة عينات من عدد كبير من الناس، فالبشر يشتركون في الجينوم الإنساني، وجينات السمات المعينة كلون العين أو طول القامة أو غيرها تأخذ الموقع نفسه على <كروموزوم> وإن تباينت دلالتها، ورغم هذا التطابق الهائل بين جميع البشر فإن تفرد شخص بذاته بما يميزه عن سائر الخلق يكمن في نحو 2 الى 10 ملايين من بين ثلاثة البلايين من الوحدات القاعدية التي تكون <الجينوم>، والتي لو تسنى لنا ان نفردها لكانت خيطا طوله ستة أقدام محشواً داخل النواة على هيئة <الكروموزوم> الستة والأربعين·
أما اكتشاف <جين> مرض بعينه فيتم بالوصول الى معرفة <الجين> الذي ينفرد به المرضى بهذا المرض مختلفا في تهجيته عن الجين نفسه في الأسوياء·
ولابد من الإشارة هنا الى أن حمض <النوويك> الذي يشكل أجسامنا هو بذاته حمض <النوويك> الذي يشكل أجسام بقية الكائنات الحية، سواء كان مكروباً أو حشرة أو طيراً أو حيواناً، إذن فليست طينتنا هي التي تجعلنا بشراً·
< لماذا مشروع الجينوم؟
ـ العلم لا يقبل التوقف عند حد، وعلى هذا جبل الإنسان، وشهية الإنسان للمعرفة طاغية، فكلما قيل لها: هل امتلأت؟ قالت: هل من مزيد؟ واليوم يتصدى الإنسان لرد وظائفه الحيوية الى أصولها الكيماوية، ورد صفاته وسماته وصحته ومرضه الى جيناته وجزئياتها· وبغير ذلك لن نصل الى قرار الستة آلاف مرض من الأمراض الوراثية التي تصيب الإنسان أو تسبب قابليته لمرض من الأمراض يعتريه في الحال أو في الاستقبال حتى بعد عقود من حياته، فهي الخطوة الأولى ربما لدرء هذه الأمراض أو التوقي لها أو على الأقل توقعها والأهبة لها، وذلك على مدى واسع من أمراض القلب وأنواع السرطان وغيرها وغيرها، وخصوصاً تجاوز العلم عتبات العلاج الجيني، سواء بالجراحة الجينية التي تزيح جينا معطوبا وتضع مكانه مثيلا سويا، وكأنها تستبدل مسماراً بمسمار في ماكينة، أو باستخلاص جين سوي من إنسان سوي وزرعه والحصول على افرازاته وإعطائها كدواء لمريض جينه لا يفرز هذا الإفراز· وسيتسنى كذلك دراسة العوامل البيئية المختلفة كالإشعاعات
أو العقاقير والمواد الكيمياوية على الجينات لنرى ماذا تفعل وكيف تفعل· ومنذ السبعينيات اكتشفت<الهندسة الوراثية>·
ودخلت إلى حيز التنفيذ صناعة غرس جين ذي وظيفة معينة في كائن من جنس آخر ليؤدي الوظيفة نفسها، كما هو معلوم من زرع جين الإنسان الذي يسبب إفراز الأنسولين في نوع من البكتريا وتركه يتكاثر فينتج كميات كبيرة من الأنسولين البشري الذي يفوق كثيراً الأنسولين ذي الأصل الحيواني في علاج مرضى السكر، أو الحصول على هرمون النمو من الجين الذي يفرزه لعلاج الأطفال قصور النمو الذي يؤدي الى قصر القامة، أو تحضير المادة المفقودة في مرضى الهمفويليا والقاصر الذي يعوق تجلط الدم فيؤدي إلى النزيف، أو مادة الانترفيرون التي تستعمل في علاج بعض السرطانات، أما التطبيقات في عالم الزراعة أو تربية الحيوان فهي معنا كل يوم، والمستقبل أسخى من الحاضر·
< ماذا عن المخاوف والمحاذير؟
ـ الواقع أنا لديَّ تساؤلات كثيرة··· هل في صالح الإنسان أن يعلم عن نفسه أموراً نعتبرها الآن في حوزة المستقبل؟ وما شعوره إن علم أنه سيموت في سن الاربعين، أو أنه سيصاب بمرض شلل العضلات الذي يظهر في سن الخمسين؟ليس هذا رجما بالغيب بطبيعة الحال ولا ادعاء لمعرفة المستقبل، ولكنه كما ترى الهلال في أول الشهر فتقول إنه سيكون بدراً بعد أسبوعين· فقراءة الجين حاضر معلوم ينبئ بقادم محتوم· فما مذاق الحياة إن علم المرء ذلك وخاض حياته يترقب مصيره المعلوم، <ووقوع البلاء خير من انتظاره <كما تقول الحكمة العربية· ومن غير المتوقع في القريب أن يدبر لكل من هذه الأمراض علاج، ويظل الطب عالماً بالتشخيص ولكن عاجزاً عن العلاج· ويظل المريض حائراً، أيتزوج أم يحجم؟ وينجب أم يمتنع؟ ويهلع أم يطمئن؟
ـ وماذا لو شاءت الحكومة أو جهات العمل الأخرى أن يكون من بين إجراءات الكشف الطبي عند التعيين قراءة جينوم الشخص طالب الوظيفة، فوجدت عنده جينا ينبئ عن القابلية لمرض القلب أو السرطان أو غير ذلك؟ أترفض تعيينه فيكون هناك تعصب ضد هؤلاء الناس أشبه بالتمييز العنصري، وإن يكن على أساس الصحة لا على أساس الجنس أو اللون؟ وهل هذا عدل؟
ـ ومثل ذلك أن تشترط شركات التأمين الصحي أو التأمين على الحياة أن تطلع على الجينوم فترفض أو تقبل على أساس الاحتمالات الصحية في المستقبل، علماً بأنه ليس من اللازم أن يصاب كل ذي جين معيب بالمرض، ففي حالات كثيرة يحدث المرض بسبب تفاعل هذا الجين مع مؤثرات خارجية (بيئية) قد لا تصادف المريض فينجو بذلك من المرض·
ـ وما مدى إمكان صيانة المعلومات الجينية، وهي من خصوصيات الشخص الداخلة في نطاق حفظ سر المهنة، وهي مسجلة على قرص الكمبيوتر تتناولها أيادٍ غير طبية ويسطو عليها المتطفلون من الناس أو الهيئات أو الشركات أو الحكومات؟ فهو تجسس لا يجوز·
ـ فإذا تسربت المعلومات، فهل يفضي ذلك الى دمغ هؤلاء الناس بآفاتهم ووسمهم بعلاتهم حتى لو كانت مجرد احتمالات قد لا تجيء أبدا؟
ـ وإذا أظهر الفحص أن هناك آفة من الآفات التي تسري في العائلات وأريد التحقق من وجودها ـ أو عدم وجودها ـ في الأقارب، فهل يعد ذلك مسوغا لفض سر هذا الشخص إلى أقاربه لفحصهم؟ وهل تسمح الأخلاقيات الطبية بإبلاغهم بذلك؟ علما بأنهم قد يفضلون ألا تفتح عليهم هذه الجبهة ويختارون أن تسير حياتهم في مسارها العادي الذي قسمه الله دون أن يضيفوا إليها هماً جديداً!·
ـ وفي مجال التطبيق ستبدأ قراءة الجينوم في الحالات موضع الشبهة بحكم تاريخها الأسري الوراثي مثل السيدات اللاتي أصيبت أمهاتهن أو جداتهن أو أخواتهن بمرض سرطان الثدي على سبيل المثال، لمعرفة وجود هذا المرض في <جينومهن>، وهو <جين> تم العثور عليه حديثا· فإذا اكتشفت السيدات المرشحات لهذا المرض نصح الطب بأن يكن تحت المراقبة الطبية والفحص بالأشعة لاكتشاف المرض إن ظهر في أبكر أدواره وأرجاها للعلاج الناجح، إذا لا يوجد علاج جيني لهذا المرض بعد· فإن قلنا إن عشرة في المئة منهن سيصيبهن المرض في القابل من الحياة، فلا بأس أن تظل المئة تحت الملاحظة من أجل صالح العشرة· ولكن ماذا إذا انزعجت السيدات فطالبن جميعهن بعملية استئصال الثدي تحسبا وتوقيا، فمعنى ذلك أن تسعين من كل مئة عملية ستجري من غير حاجة إليها، فهل هذا الإسراف في جراحة كبيرة يكون مقبولا؟ وهل هو من الصالح العام والطبابة الحكيمة؟
ـ أما في مجال التكاثر البشري فستتيح قراءة <جينوم الجنين> معرفة عاهات الجنين الحالية ومعرفة آفاقه التي تنتظره في مستقبله القريب أو البعيد، ولو بعد عشرات السنين· وسيزيد بذلك زيادة كبيرة جداً إجراء الإجهاض في البلاد التي تسمح بالإجهاض·· حتى ولو كانت العلة هينة، وحتى لو كانت ستظهر في سن الاربعين أو ما فوق، مع أن حياة طولها أربعون أو خمسون سنة يمكن أن تكون حياة مفيدة وخصبة ومجدية·
ـ ومع استكمال قراءة الجينات وإمكانيات إبدالها فماذا لو رغب الوالدان في طفل يحمل سمة معينة مثل طول القامة، فهل هو مسوغ مقبول؟ وإذا انتشر ذلك، فهل يؤدي إلى تغيير المقاييس الحيوية السوية في المجتمع؟، حيث تصبح الأقلية غير طويلة القامة خارج النطاق السوي، وينظر إليهم على أنهم ذوو عاهة ويتعرضون للتمييز في العمل أو في الزواج أو في الاعتبار الاجتماعي؟
ـ وهل في صالح المجتمع أن ينجب أطفاله حسب المطلوب لا حسب المقسوم، وان تكون سماتهم صناعية لا طبيعية؟ أفلا يزري ذلك إذن بهذه المواليد فكأنها مصنوعات تصنع وحسب المواصفات، وربما يختارها من الكاتالوج، لا عطية من الله حسب حكمته ونواميسه ومشيئته للإنسان على المدى الطويل والبعيد الذي لا يمتد إليه بصر الإنسان ولا يدركه العلم بعد؟ حسب سنة الله في خلقه إذا اختلت فقد تؤدي إلى هلاك ودمار ما له من فوت·
ـ ولقد بدأ الحديث من الآن عن الجينات السلوكية· قال باحثون: إن هناك جيناً يدفع لإدمان الخمر وإن هناك جيناً يدفع للانحراف إلى الشذوذ الجنسي، وهي مزاعم لم تثبت للآن· ولكن إذا ثبت، فهل تصلح شافعاً لأصحابها يدفع عنهم اللوم أو التجريم؟ في منظورنا أن الأمر عكس ذلك، فمن كان لديه جين الخمر وجب أن يبتعد عنها، وألا يقع فيها، وأن يجتنب مجالسها بادئ ذي بدء، حتى لا يتكون الإدمان أصلاً· ومن كان لديه جين اللواطة وجب أن يعالج بوساطة العلاج النفسي المناسب، وهو ما كان عليها الحال حتى العام 1972م حين أعلنت الجمعية الأميركية لأطباء الأمراض النفسية أن الانحراف الجنسي اتجاه طبيعي عند أهله ولا يعد مرضاً يعالج أو عيباً يشين، فكان ذلك من المؤشرات المبكرة على تغلغل هذه الطائفة في دروب المجتمع وطوائفه، حتى أصبحت موجة سياسية يعمل لها ألف حساب، وهي عندنا مسألة محسومة، لأن الإسلام يقضي بكبح جماح النفس ونهيها عن الهوى، وليست المسألة ـ كما يتنادون ـ <كن ما أنت>، ولكن <كن ما يجب أن تكون>·
ـ ويمتد الحديث كذلك الى تحسين السلالة البشرية بزرع <جينات شيم> مرغوب فيها، فيزرع في الجبان جين الشجاعة، وفي العنيف جين الوداعة وهكذا، وحتى يومنا هذا يعد ذلك من قبيل الاستقراء العلمي لا الواقع العملي، ولو جاء فهو منزلق خطير إذ يكون العلم قد جاوز التحكم في الطبيعة إلى التحكم في الإنسان وأساس تفرد الإنسان هو أنه حر الاختيار وهو لهذا مسؤول عما يختار، وأي عبث بشخصية الإنسان يغير من أهليته للمسؤولية الفردية هو إهدار للإنسانية ذاتها لا يجيزه الإسلام بحال من الأحوال·
كل هذه الأسئلة تشغل بال العلماء والأطباء والمفكرين والأخلاقيين والمشرعين من الآن، ومهما اشتدت الحيرة واضطرم القلق فلن يحاول أحد أو يقدر على إيقاف التقدم العلمي· لكن المطلوب هو إيجاد الضوابط والتشريعات والأخلاقيات التي تنظم المنجزات المقبلة لا محالة، من قبل أن تحل بنا فإذا المحظور قد وقع وليس إلى دفعه من سبيل، وإذا المارد قد خرج من القمقم وهيهات هيهات أن يعود إليه·  منقول 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الجمعة، 10 أغسطس 2012

قصة بناء الهرم الاكبر








قصة بناء الهرم الاكبر



وقف آب فى بهو القصر الفرعونى وهو يحمل عدة اوراق بردى فى يده 


وجال ببصره فى المكان  وهو يرى  الديكورات التى زين بها القصر ببذخ حيث كانت  الآنيه وادوات الطعام من الذهب الخالص
والمقاعد مطعمه بالعاج والفضه وهناك العديد والعديد من الخدم يعملون بلا كلل او ملل...
ووقع بصره على الفرعون او الملك  خوفو  الذى كان يتعبد فى احد اركان  القصر ويقف بجوارة خادمين يحملون له مرواح على شكل عصا طويله تنتهى بريش طاوس و  يحركونها برفق ورويه 
وهو يتعبد فى صمت

وبمجرد ان فرغ من صلاته وتعبده اشار ل آب دون ان يلتفت له ... أشارة فهمها الاخير
فأسرع بخطا واسعه  اقرب الى العدو  وجثا امام خوفو  الذى أشار له بتعالى قائلا :ما الامر ؟.
اجاب آب : سيدى .. مولاى هناك بعض الاخبار الغير مطمئنه ؟
نظر اليه خوفو   بحده ثم قال له اتبعنى وسار امامه وآب يسير وراءه ورأسه منكسه  بأحترام وتبجيل
والخادمان لازالو يرافقونه حاملين مراوحهم المكونه من ريش الطاوس الازرق الجميل
التقط خوفو  ثمرة فاكهة من على الطاوله المستديره المصنوعه من الذهب الخالص
وقضمها   وجلس على كرسيه  المرصع بالماس والعاج والعقيق  الاحمر
وهو يقول بالا مبالاه : ما الآمر ؟
قال آب : سيدى  اخشى اننا سنواجه الايام المقبله بعض  المصاعب ؟
تطلع اليه خوفو بضجر قائلاً : ماذا تقصد ؟
اجاب آب : رصدت  عيوننا وجود بعض  القلاقل فى بعض القرى والمدن .
قال خوفو  بجديه : لماذا ؟
اجاب  آب وهو يضغط على حروف كلماته : يتذمرون  من الضرائب الباهظه التى فرضتها عليهم مؤخرا ... كما يعانون من قلة  فرص العمل .
ابتسم  خوفو وهو يتابع قضم ثمرة الفاكهه بالامبالاه  قائلاً : هل الامر خطير ام قابل للسيطره ؟
: كل شىء قابل للسيطره  يا سيدى
: كيف ؟
امسك آب الاوراق التى بيده وهو يعرضها على الملك قائلا : هذا اكبر  مشروع  فى عصرنا وسيخلد اسمك فى التاريخ
قال خوفو باهتمام : ماهذا ؟
تابع آب كلامه قائلاً : هذه اكبر  مقبره فى التاريخ ستبنى على هيئة هرم
، قاعدة الهرم
مربعة الشكل طول كل ضلع في 230 متراً، و ارتفاعه في 146
متراً، ، زاوية بنائه 5،51 درجة، سيبني هذا الهرم
بطريقة ضغط الهواء،
عددالحجاره  
قد يصل إلى نحو مليون حجر فقط وأن وزن الواحد منها يصل إلى 2 طن

وبهذا نقضى على البطاله لان  بناءه سيتسلزم  تشغيل اكثر من عشرين الف عامل
وبذا نكون قد قضينا على  اهم مشكله تواجهنا هذه الايام مقابل رواتب  ضعيفه  .
واصدار قرار بتخفيض الضرائب وما سيتم تخفيضه من الضرائب يخصم من رواتب العمال وبذا نكون شيدنا اكبر بناء تاريخى
وقضينا على المتاعب التى بدأت فى الظهور مؤخراً
حك خوفو ذقنه بيديه مفكراً ثم قال له : حسناً ... دعنى افكر واستشير  الكهنه فى الامر
يمكنك الانصراف
غادر آب القصر بهدوء .........
اخذ خوفو يفكر  بجديه لدرجة انه لم يشعر بأقتراب زوجته بتاح منه وهى تلقى عليه التحيه
التفت اليها قائلا ً يتجهم مرحبا
مابك  تبدو  قلقاً ؟

لا   تدرين مشاكل فى المملكه لا اكثر  ماذا كنتى تقولين ؟
لا شىء كنت اخبرك اننى سأسافر مع الاولاد الى بلاد بونت    نحن مدعون لحضور حفل زفاف  بنت ملك البلاد
الا يمكن ان تؤجلى أمر السفر قليلاً
لماذا ؟
بعد نفكير رد : لاشىء
 حسناً سافرى  متى ستعودين ؟
قبل عيد شم الربيع  ؟
حسنا ً  سافروا
***********

وفى اليوم التالى اجتمع بمستشاريه من الوزراء والكهنه بحضور آب الذى عرض عليهم مشروع بناء الهرم ...
وقاموا باجراء استفتاء على المشروع صوت للمشروع اثنين ورفضه اربع فكانت النتيجه المحتومه لهذا المشروع العملاق هو الرفض التام .
وكان تعليقهم على  الرفض ان القلاقل محصورة فى مكان  ناء على الحدود الجنوبيه واقترح عليه البعض تغيير الحاكم لانه ضعيف الشخصيه ولا يتعامل بحزم مع مثيرى ومسببى هذه الفوضى .. لكن خوفو   ارسل  له خطاب تحذير اذا لم يسيطر على الامر سيقوم بعزله  وبعد عدة ايام وصله  وعد امير البلاد هناك بالتصدى لهم بكل قوة وحزم .

*************** 

وفى عيد شم الربيع   خرجت جموع الشعب تحيى الملك واسرته  الذين كانو يحرصون على التواجد فى الحدائق بين صفوف الشعب
وكانت الملكه واولادها يلقون على افراد الشعب اثناء مرور موكبهم  بالعملات الذهبيه والفضيه   وكانت الناس تتدافع من اجل الحصول على هذه العطيه ..
واثناء تدافع بعض الجماهير لالتقاط بعض العملات المتناثره على الارض يبدو ان  عدد الناس وهم يتدافعون اخاف احد الخيول فصهل بذعر وانطلق باقصى سرعه
داهساً بعض الموجودين من عامة الشعب

اسرع الجنود بالالتفاف حول الموكب وهم يمنعون الجماهير الغاضبه من المساس بالملك وعائلته

وسرعان ما انتشر خبر الحادث وكأنها القشه التى قصمت ظهر البعير و كانت اشارة البدء بأمر ما
حيث ا نتقل الحادث بين المدن والمحافظات والقرى وثار الشعب وهو يطالب بالثأر للجرحى والمتوفين .......
انتهزها فرصه كارهى الملك ونظامه واقتادو هذه الحملات ضده وهم يحثو جموع الشعب واهالى القرى والمدن على التجمع والاحتشاد  من اجل الرضوخ لمطالبهم
وبالفعل بدأت مساعيهم  فى النجاح واستجابت جموع الشعب المقهور للنداء وتجمعوا فى اكبر ميادين مدينة طيبه العاصمه
وهم يطالبون بالقصاص .......
خرج عليهم بعد عدة ايام  احد الكهنه وهو يعدهم بتنفيذ مطالبهم
وقابل الملك : الذى آبا ان ينفذ مطالبهم او يرضخ لضغط الشعب متحججاً ان الامر لا يعدو كونه حادث  ولا يستحق كل  ذلك
نصحه الكاهن ان يستجيب حتى لمطلب واحد من مطالب شعبه   وهو تخفيض الضرائب !
لكنه بغرور وغطرسه  واعتداد بالنفس رفض
وقرر ان يخرج عليهم فى احد الميادين للتحاور معهم ولتوضيح الصورة  لهم  وسط حراسات مشدده
رفض العديد من مستشاريه هذه الخطوه ووصفوها بالتهور وعدم المسؤليه
لكن الملك : لم يستمع لرأيهم هذه المره
اسرع مساعدوه بتهريب زوجاتهم وابناءهم  الى الحبشه  على متن المراكب النيليه خلسه

***************** 

وفى احد المقابر الفرعونيه تجمع احد الكهنه ومساعدى الملك  المنشقين عنه مع عدد من الشباب ورجال الدوله  وهم يخططون للهجوم بشراسه
قال الكاهن : فى الوقت الذى سيقف الملك ليلقى بخطبته فريق منكم سيهاجم القصر ويستولى عليه ويأسر من به
ونقايض الحراس وقتها يسلمونا الملك  نسلمهم عائلاتهم
  هز الموجودين راسهم موافقة
قال لهم الكاهن : فلتراعكم الآلهه .

*************
وفى اليوم التالى  احتشدت الجماهير الغاضبه وهى تندد بالحادث مطالبة بالقصاص
وفوجىء الجميع بحركه غير عاديه اعقبها ظهور الملك وسط العديد من الجنود 
بمجرد ظهور الملك ثارت الحشود الغاضبه وهى تقترب من المكان الذى يقف فيه الملك وبدأ وا فى الاحتكاك بالجنود  بشراسه وفى نفس الوقت  هاجمت بعض الفصائل القصر الفرعونى
ونهبت ما به من كنوز
وأخذت النساء سبايا
واستطاعت بتاح الفرار  هى واولادها  بمساعدة احد الكهنه الذى اخفاهم فى احد مقابر الاسره الحاكمه
 وسادت حاله من الفوضى والهرج والمرج وخرج الامر عن السيطره
واستطاع احد الجنود تهريب الملك لاحد الاماكن الآمنه
وبدأت  حمله موسعه للبحث عن الملك 

وتم   عرض مكفأه مجزيه لمن يرشد عن  مكانه
ظل الوضع هكذا لعدة ايام  قال  الملك  للجندى : اشكرك ايها الجندى المخلص لقد انقذت حياتى
بمجرد ان تستقر الامور سأعينك  وزيراً
ابتسم الجندى  وهو يقول : لا اطمع فى اى مقابل يا سيدى
الآن لابد ان نفكر كيف سنخرج من هذه الازمه
قال الملك بغطرسه : ننتظر الدعم لابد ان اعوانى من جيراننا من الدول الصديقه ستقف معى لا يعرفون ملكاً للبلاد غيرى
قال الجندى : علمت يا سيدى ان الثوار يمشطون المناطق منزلاً منزلاً بحثاً عنك
قال الملك : والحل ؟
قال الجندى : لابد ان نغادر  المنزل خلسه يا سيدى
رغم ان فى ذلك خطورة على حياتك
قال الملك : يمكننى ان اتنكر فى زى  احد العامه
وفى المساء   وبمجرد ان خرجو من المنزل وجدوا احد الكهنه الذى يثق فيهم الملك  والذى استطاع التعرف على الملك ... والذى سعد الاخير لرؤيته كثيرا ً  .
ساروا سوياً ... وبالقرب من احد المقابر الملكيه توقف الثلاثه
قال الملك لماذا توقفنا ؟
اجاب الجندى : لان دورى انتهى الى هذا الحد
 نظر اليهم الملك قائلاً بدهشه : ماذا تقصد ؟
اجاب الكاهن وهو يناول الجندى حفنه من الذهب  ..  : الامر لا يحتاج تفسير  ... كانت مهمة الجندى  ان يستضيفك لعدة ايام .ودفعه امامه الى داخل المقبره ...
وبمجرد ان دخلها الملك وجد زوجته واولاده بها وملابسهم رثه والفزع يعلو وجهوهم والاطفال يبكون وزوجته تبكى بترجى امام احد الكهنه  واحد رجاله السابقين الذي كان يتظاهر بالولاء له وبعض الجنود
التفت  الملك للكاهن  قائلاً : ايها الخائن وهم بالهجوم عليه
لكن احد الجنود قيده بقوه قائلاً
لا يوجد خائن هنا الا انت

ودفعوه بقسوه ليسقط امام اولاده على الارض محطما بعض التماثيل والاوانى
قال لهم وهو يقف بينهم : لا تخافوا  ......... الدعم فى الطريق
انفجر الجنود فى الضحك فى حين قال الكاهن لهم
يمكنكم الان ان تقومو بعملكم
حنطو جثته  وسنضعها فى احد الميادين الكبرى فى مدينة طيبه كى تكون عبره لكل طاغيه

والباقين  انتم احرار فى القرار الذى ستتخذونه ضدهم
حدق بهم الملك واتسعت عيناه بفزع   وهو يرى الكاهن مغادراً المكان
وسط عويل زوجته وبكاء اولاده ........
تمت                    11 رمضان 2012

أمل عبد المجيد عبد المجيد  زياده

مصر 

Come Ouija



Come Ouija
&&&&&

التف الصديقان امجد واحمد حول لعبة الويجا الغامضه  والمثيره بعد ان سمعوا عنها كثيراً من اصدقاءهم فى المدرسه

قال امجد  هل تصدق حقاً كل ما يقال حول هذه اللعبه !
رد احمد : سنرى واخذاوا يلعبان تلك اللعبه الغامضه  والفضول مسيطراً عليهما
بعد ان فرغو من اللعب قال احمد : سأمر  عليك غداً
لقد تأخر الوقت ... لا تنسى ان من يلعبها بمفرده تجلب عليه الشر  
قال امجد : اطمئن اجدها لعبه ممله
ولا تستحق كل الضجه المثاره حولها  وداعاً
بعد قليل القى امجد بجسده على السرير وعينه متعلقه باللوح لعبة الويجا
وكلمات احمد تتردد فى ذهنه
هتف فى حنق : سنرى   كيف ستجلب الشر
وقفز من على السرير واغلق غرفته بالمفتاح وجلس حول الطاوله التى تتوسط الغرفه ومد يده  على لوح الويجا وهو يقول : فاليكن

Come Ouija come to play
بدأ اللوح فى الاهتزاز بقوه  والتحرك بعشوائيه فى كل اتجاه  حاول امجد السيطره على اللوح والابتعاد عنه لكنه شعر ان هناك يد تجذبه بقوه ولا تفلته  ...!

حاول تحريريده  لكن تلك اليد الخفيه كانت تحكم قبضتها على يده  و.... خيم الظلام  على المكان
واعقبه سماع اصوات صراخ افزعته  ثم ارتجت  الغرفه بقوه ...
وفجأه وجد امجد  نفسه يقف امام طيف ملثم  يتشح بالسواد  يقول له بصوت هادر : انا خادم اللعبه  بماذا تأمرنى ؟
قال امجد وهو يحاول التماسك  : ماهذا الهراء .
التفت اليه الطيف بحده ثم قال : الم يحذرك صديقك .
اجاب امجد بأرتباك : اذن الامر حقيقى وكل ما يقال على هذه اللعبه صحيح
قال الخادم : بالطبع صحيح  وانت  اخطأت  ولابد ان تعاقب  الا تعرف ان العبث معنا  لا يؤدى الا الى طريق واحد ........ وضحك ضحكه شيطانيه ارتجت  له اوصال امجد  قبل الغرفه  وهو يتابع بصوت جهورى مخيف
الجحيم ....!
قال  امجد  وهو يتظاهر بالتماسك : مستحيل  ... لابد اننى احلم !
رد الخادم :  تروقنى ايها الانسي   لابد انك تتميز بالشجاعه والا لما اقدمت على هذه الخطوة الجريئه
قال  امجد : فاليكن ... انا لا اخافك
رد الطيف :  مرحى ايها الشقي ...!
والان  يمكننى ان امهلك فرصة واحده  ... امنيه واحده
ولك  ان انفذها لك
 تنهد امجد براحه وهو يفكر بعمق محدثاً نفسه قائلا ً : لابد من التريث  اذن
 بعد لحظات تفكير ابتسم امجد وهو يقول : اى طلب ... مهما كان ...
اتسعت ابتسامة الطيف وهو يقول : اى شىء
قال امجد : حسناً اريد ان يعود بى الزمن لاول أمس ..!

ابتسم  الطيف بخبث قائلا : لك ما تريد
 و ... فجأه وجد امجد نفسه فى وسط شقته ووالدته تعد الطعام واخيه الصغير يلعب  بالكره  امامه  و...
رن  جرس التليفون .. قال امجد : سأجيب انا  يا اماه
والتقط سماعة الهاتف قائلا ً : مرحبا يا احمد
 : مرحبا   هل انت متفرغ  غداً اشتريت لعبة جديده وغامضه اريد ان العبها معك
 رد امجد : لا  مع الاسف انا مشغول لعدة  ايام لاننا  سنذهب لزيارة   جدتى
حسناً   عندما تعود ابلغنى وداعاً
وداعاً
ووضع سماعة الهاتف وهو يتنهد بقوه
كان الطيف يتابع ما يحدث وهو يبتسم   ثم قال : انت ذكى ايها الشقيَ
ويؤسفنى ان ابلغلك ان  محاولاتك هذه لن تنفع معى لانك ستنضم الينا فى الجحيم   ومد  يده وانتزع قلب امجد من مكانه فأرتج  جسده  لحظات قبل ان يسقط صريعاً .........
هتف الطيف  بضيق وضجر هذا جزاء من يعبث معنا   ظن ان بعودته للماضى سيسيطر على زمام الامور 
هؤلاء البشر مثيرين للشفقه
وتلاشى طيفه  وهو يرى والدة امجد وهى تحاول افاقة ابنها  وهى تبكى  بشده .........
تمت
أمل زياده
12 رمضان  2012

الخميس، 9 أغسطس 2012

الثلاثاء، 7 أغسطس 2012

رصاصات الغدر طالت أسود الحدود


رصاصات الغدر طالت أسود الحدود
 

فى فاجعه لم يسبق لها مثيل أستقبل المصريين  الخبر المشؤم وهم يتناولون افطارهم فى هذا الشهر الفضيل

حيث تعرض جنودنا حماة الوطن وترابه لعمليه  أباده  جماعيه ومذبحه لا مثيل لها
فى التاريخ منذ 39  عاماً

اثناء تناولهم افطارهم  فى هذا الشهر الفضيل ليسقط اكثر من 15 قتيل و7 مصابين حالتهم خطيره ... وروت اطهر دماء اطهر ارض  مختلطه بفتات الخبز ...!
وقضى المصريين ليله حزينه  لن ولم تمحى من الذاكره
 الحادث بشع من قام به ليسلا يمت للاديان بصله
حادث اقل ما يوصف به انه لا انسانى ومن يتابع  مذابح اليهود يتأكد ان هذا الحادث

لا يختلف كثيراً عن  مذابحهم فى كل الاراضى المحتله  سواء فى  جنوب لبنان او فلسطين او الجولان ومن قبلها  مدن القناه فى مصر
شعور بالسخط سيطر على الساحه المصريه مع اختفاء تام لاى  تصريحات من القيادات فى مصر حتى بيانات لم يصدر واصبح مصدرنا فى استقاء المعلومات  التليفزيون الاسرائيلى  ايعقل هذا ؟
حادث بمثل هذه الجسامه ولا يجرؤ مسؤل على اطلاعنا بتفاصيل الامر رغم قساوته .
واخيرا أطل علينا الرئيس مرسى فى الواحده مساءا ً ليندد ويتوعد ويشجب .
واصبحنا فريسه للشك ايعقل ان الاخوه فى حماس هم من ارتكبوها واخذت الفضائيات فى  التحليل وتبادل الاتهامات  مع الفلسطنيين
انهم جماعات جهاديه ... لا انهم جماعات مسلحه  مع التلميح الى من افرج عنهم منذ اسابيع قليله  بقرار رئاسى .. محاولة لتوريط مرسي الذى اكتشفنا  مع الوقنت انه رئيس جمهورية غزه !
السؤال : كيف تم رصد جنودنا وتحركاتهم بهذه الدقه 
هؤلاء ليسو هواة انهم دارسين المنطقه ودارسين تحركات الجنود بالمللى
 كيف تنقلو هكذا فى دروب سيناء بهذه الكم من الاسلحه والمتفجرات
لا لم يكن الهدف قتل الجنود بالدرجة الاولى
الهدف هو قطع الماء والهواء عن فلسطين
اجد ذريعه لتشويه العلاقات بين الدولتين ومن ثم  بدافه تأمين حدودى لابد من مصر اتخاذ قرار حاسم بقطع كل شىء عن غزه وفلسطين
ويبقى السؤال الخطير والذى  من وجهة نظرى لم ولن تجرؤ اى جهة عن الاجابه عنه : نحن نعلم ان  المنفذ  اسرائيل ... مهما حاولنا التظاهر او حاولنا التبرير  او التفكير بعقلانيه ... المستفيد الوحيد مما حدث اسرائيل
 اذن المنفذ اسرائيل ...  هل سنصمت ؟
هذا يعد نصراً لهم ....... يعادل نصرهم المزعوم فى نكسة 67
دماء جنودنا فى رقبة من ؟
كيف سنتعايش مع  هذا الهاجس وكلنا ثقه ان من غدر بهم اليهود ؟
كيف ستتعامل قيادتنا مع الامر ؟
فى السابق ثارت اسرائيل عندما  قتل سليمان خاطر متسللين اسرائيليين لداخل الحدود وقتلته وطالبت بتعويضات  ماديه  كبيره .!
ومصر الآن  وقد انعكست الاوضاع ؟
كيف نعتمد على العدو ونثق فيه ثقه عمياء ونثق ان جثث  التى سلمت  ليست لاسرى عرب لديهم فى السجون والمعتقلات  ... ما السابقه التاريخيه التى ستجعلنا نثق فى معلومات اسرائيل  او ادعت انها معلومات   من الواضح ان اسرائيل حققت نصراً  مضاعفاً اظهرت ضعف اجهزتنا الاستخبارتيه والامنيه امام العالم
واوضحت للعالم اجمع ان حدودها مهدده مع مصر
وحققت نصراً بالقطع المؤن عن غزه وفلسطين .
واوضحت ان مرسى والمجلس العسكرى ماهم الا دمىَ   او عرائس ماريونت

لن يكون لها رد فعل   الا  ما تقوم به الآن من تمشيط لسيناء  غافلين  ان من يفكر ويخطط بهذا الذكاء اكيد سيترك لهم الادله التى يريدون ان يجدها  الامن المصرى .
من يملك هذا الدهاء الا الكيان الاسرائيلى .
اقولها لهم ....... وفرو وقتكم واخلصو فى عملكم ولا محل للمجاملات   امام ما ريق من دماء
والا  ...... فالتسقط دولة الخونه
فاليسقط كل  من فرط فى دماءنا وحقوقنا
ورحم الله ابناءك وجندك  والهم اهاليهم الصبر والسلوان
وكلمه اخيره
مصر لم ولن تسقط حتى لو كان  دماءنا هى الثمن وسيأتى اليوم الذى ينتفض فيه المارد من جديد  لتطهير البلاد من الفساد ودولة الاسلام السياسى الفاشل الذى لم ولن يكن يوماً معبراً عن مصر والمصريين
أمل زياده 

الأربعاء، 1 أغسطس 2012