الاثنين، 30 أبريل، 2012

ممنوع دخول الرجال *_^

ممنوع الرجال

تخيلو كده دخلنا مكان ولقينا مكتوب فيه ممنوع الرجال طبعا غير ال wc
اكيد حاجه تفرح
والاجمل بقى ياسلام لو الدنيا من غير رجالتصحى الصبح  منشكحه من غير ماحد يبوز فى وشك على الصبح تمشى فى الشارع من غير ماحد يضايقك تركبى مواصلات من غير ما تشيلى الهم ترجعى للبيت وانتى مطمئنه ان مفيش حد هيستقبلك وهو يقولك المفروض والواجب وهيمر اليوم بسلام من غير محاضرات فى كيفيه التعامل مع الناس  والتفانى فى العمل  واى كلام المهم  محاضرة كل يوم وكمان نترحم من الحاله التى تصيبهم عندما نكون مشغوليين للغايه فى ذروة الامتحانات الاولاد ياسلام على الايام دى كل تيرم نفس الاعراض  نفس الحركات نفس الكلام ولا كأن الاولاد دول  اولادكم انتم الاثنين ويا سلام لما تعبرى عن رأيك فى حاجه تكون مخالفه لوجهة نظره  تبقى فتحتى على نفسك ابواب جهنم
ويا سلام على الاحساس بالحريه  انك تجرى تلعبى تنامى  تسمعى اغنيه هابطه حتى  تكتبى ترسمى  تاكلى اللى تحبيه بصل ورنجه
 تعيشى من غير ملاحظات من غير تحفظ
تكتبى اراءك على النت من غير ما تلاقى حد يقولك عيب انتى مش صغيره
ازاى تغلطى  امال عامله فيها مثقفه والاولى على الدفعه
يا سلام على الهواء من غير رجال  اكيد غير الهواء برجال
ولا الشمس والسماء والسحاب من غير رجال اكيد منظرهم يأسرنا اكتر لاانكر اننا ممكن نفتقد التسليه  لكن لو ممكن بس اخد اجازه  يومين فى الاسبوع من الرجال فى كل مكان فى البيت والشغل  والشارع  والاهل كمان السؤال بس لما الدنيا تبقى من غير رجال  الستات هيضيعو وقت فى ايه ؟
ممكن لو الرجال اختفت من الكون لا نلاقى انصار ابو اسماعيل ولا غيره
ولا نلاقى حروب ولا نزاعات  هل الرجل يساوى الحروب
هل الرجل هو سبب الكوارث اللى فى الدنيا
مش عارفه بس بجد نفسى فى دنيا من غير رجال اعتقد كده ممكن نبدع اكتر  فى كل مجال  والحياه تبقى منظمه  مرتبه  ونظيفه داخل المنزل وخارجه ياريت  اللى يمسك الحكم فى البلد يعمل يومين اجازه فى كل اسبوع الرجل يرتاح من الستات واحنا نستجم من غيرهم واى رجل ينزل الشارع فى ميعاد الاجازه على المعتقل على طول
*_^

امل زياده 

الأحد، 29 أبريل، 2012

يحكى ان..

كان يا ما كان فى سالف العصر والاوان 
تقريبا كده  كان فى انسان .....
كان عنده حلم ..... والحلم كان بالنسبه له شبه مستحيل
ومرت سنين كتييييير اوووووى  ...
ومع كل سنه كانت الدنيا تترك علاماتها عليه ...حتى يتعلم تارة وحتى تختبره تارة
ومرت السنين ونسى هذا الانسان  حلمه
وحبس نفسه فى شرنقة العمل والاسره وفجأه لاح بصيص أمل  من على بعد 
فأخذ قراره وعزم امره وقال لما لا ...
وخاض التجربه  وعاد الامل  للظهور وتفتحت امامه الابواب من جديد  وبدا ان حلمه اصبح  على وشك التحقق ...
واستطاع اثبات وجوده  وتحقق الحلم
ما اجمله  حلم .... معقول ما حدث أبعد كل هذه السنوات  يتحقق الحلم  مستحيل 
كل من كان يستمع الى تجربتى  مع الحياة كان يعتقد انى انتهيت  وتوقفت حياتى عند هذا الحد , وبعد ان  تحقق  الحلم  ... بدأت  الناس فى التغيير  الاقربون  قبل الاصدقاء ... لماذا يا ترى ....؟
وانا الذى لم أتأخر   عن احدكم ... يوما ما 
هل كنت ساذج لهذه  الدرجه
ام انها غيره بالفطره فى كل البشر ؟
ام اننا كشعوب  لم نعتد  التعامل مع فكرةان  الانسان لو عنده حلم ... واصر على  السعى لتحقيقه ... وتحقق فهذا شىء  محمودولن يؤثر بالسلب على  كل من حولنا
ام اننا كشعوب  عربيه بمجرد ان يتأسس بيت وعائله .... مطلوب منا ان نظل محبوسين داخل جدران هذه العائله  فقط ....!

ثانى ظهور لى فى الصحف


توقعات أدباء الخيال العلمي بعد انتخابات الرئاسة‮:‬ هروب سليمان وشفيق ونقل مبارك للسجن وتحديد إقامة سوزان 23/04/2012 11:55:52 ص أحمـــــد الجمَّــــــال وبعيداً‮ ‬عن التحليلات السياسية وآراء محترفي قراءة المشهد من خبراء السياسة والاقتصاد والاستراتيجية والقانون،‮ ‬الذين يتصدرون المنصات ويقفزون علي شاشات الفضائيات،‮ ‬فإن الرؤية من منظور أدباء الخيال العلمي تبدو مغايرة تماماً‮. ‬فمنهم من يستبعد إتمام الانتخابات الرئاسية في موعدها واستمرار هيمنة المجلس العسكري علي مقاليد البلاد،‮ ‬وفرض‮ »‬الأحكام العرفية‮« ‬وحظر التجول،‮ ‬ومنهم من يري فوز مرشح بعينه ينتمي للنظام السابق وهو ما يستتبعه انتفاضة شارع جديدة من جانب الثوار والمنتمين للتيارات الدينية،‮ ‬فيما يتكهن البعض بهروب بعض المرشحين المستبعدين من السياق إلي خارج مصر،‮ ‬في حين يحاول الرئيس الجديد خطب ود الشعب باتخاذ قرارات علي شاكلة نقل مبارك للسجن وتحديد إقامة زوجته سوزان ثابت‮.‬ آلة الزمن كاتب الخيال العلمي المعروف د.حسام الزمبيلي عبر عن رؤيته لمستقبل مصر خلال الأشهر القليلة المقبلة في شكل نص أدبي حيث قال‮: ‬أصاب آلة الزمن عطب كبير فهبطت في القاهرة في ‮٧‬يوليو ‮٢١٠٢..‬ابتعت الصحيفة الرسمية،‮ ‬فإذا بعنوانها الرئيسي‮ "‬المجلس العسكري يأمر بحل جماعة الإخوان المسلمين‮"‬،‮ ‬وتتصدر الصفحة الأولي عناوين‮ "‬فرض الأحكام العرفية علي مناطق القاهرة الكبري والإسكندرية‮"‬،‮ "‬قلاقل بالمنصورة وبني سويف وأسيوط‮".‬ ركبت آلة الزمن عائداً‮ ‬إلي مارس‮ ‬2012‮ ‬هبطت‮. ‬خرجت ثم تنفست الصعداء،‮ ‬طالعت الصحيفة مرة أخري‮.. ‬العناوين اختفت‮!‬ ترددت ثم ركبت آلتي العزيزة مجدداً‮ ٧‬يوليو ‮٢١٠٢.. ‬ترجلت منها بحذر،‮ ‬تلفتُ‮ ‬في الشوارع‮. ‬كانت الساعة تشير إلي الثالثة صباحاً‮. ‬ذهبت إلي بائع الصحف بجوار ميدان رمسيس،‮ ‬أيقظته بعد أن افترش الرصيف والتحف الجرائد‮. ‬طالعتني الأخبار من جميع الجرائد فوق كتفه‮ "‬الرئيس أبوالفتوح يطمئن الشعب المصري‮.. ‬سنعبر عنق الزجاجة في خلال ‮٦ ‬أشهر‮"‬،‮ "‬إعادة الأمن إلي الشارع من أهم أولوياتي‮". ‬انتفضت علي صوت طلق ناري،‮ ‬التفتُ‮ ‬بفزع،‮ ‬خطفت ورقة الجريدة وركبت آلتي العزيزة،‮ ‬وعدت فوراً‮. ‬وما أن ترجلت حتي طالعتها،‮ ‬فإذا ولدهشتي تختفي العناوين مرة أخري‮!‬ فتحت التلفاز‮. ‬خبر عاجل،‮ ‬تأجيل انتخابات الرئاسة لأجل‮ ‬غير مسمي،‮ ‬لأسباب أمنية‮. ‬أغلقت التلفاز فوراً‮ ‬وصعدتُ‮ ‬إلي‮ ‬غرفتي مرتبكاً‮. ‬ارتميت علي فراشي‮. ‬أيقظني صوت ابني يهتف بي سعيداً‮ "‬بابا‮.. ‬مصر دخلت وحدة مع ليبيا وتونس والسودان واليمن،‮ ‬وباقي الدول العربية تتشاور للدخول في نفس الوحدة‮. ‬المظاهرات تعم كل الدول العربية مطالبة بالوحدة‮" "‬الشعوب تنسي خلافاتها وكذلك القوي السياسية احتفاء بتحقيق حلم الوحدة‮"‬ استيقظت علي سقوطي أرضاً‮ ‬من علي الفراش،‮ ‬هتفت‮: "‬أأأأأحمد‮.. ‬كم دولة عربية اتحدت حتي الآن؟‮". ‬نظر لي باستغراب‮ "‬دولة إيه‮.. ‬ووحدة إيه يا بابا؟‮".‬ أزمة الاتفاق محمد الناغي صاحب مجموعة‮ "‬ظلال الإثم‮" ‬كانت له رؤية واسعة للمشهد المصري خلال السنوات القادمة طغت عليها روح التفاؤل‮. ‬يقول الناغي‮: ‬لاريب أن الجميع الآن ينتابه الحيرة،‮ ‬حسنا،‮ ‬فلنبدأ من النقطة الراهنة،‮ ‬ثمة مشكلات في الاتفاق علي الجمعية التأسيسية لكتابة الدستور،‮ ‬في الوقت الذي بدأت تتعالي الأصوات لتأجيل الأمر برمته لما بعد الانتخابات الرئاسية،‮ ‬فيصرح مصدر ما من المجلس العسكري مزمجراً‮ ‬ومنذراً‮ ‬بأن أي تأجيل في كتابة الدستور سيقابله تأجيل في الانتخابات الرئاسية‮. ‬لا أعلم لماذا أشعر بأنني مررت بهذا من قبل‮. ‬تسارع وتيرة الأحداث والتهديدات المتبادلة،‮ ‬كان ذلك قبيل انتخابات مجلس الشعب،‮ ‬وقتها شدد المجلس العسكري علي إجرائها في موعدها فيما ولولت الفضائيات وخبراء الاستديوهات علي ضرورة تأجيلها لأجل‮ ‬غير مسمي‮. ‬فيما بعد اتضح سداد رأي إجرائها في موعدها،‮ ‬إذ ازداد المجتمع ثباتاً،‮ ‬وقلت المظاهرات،‮ ‬والتف الجميع حول نوابهم يتابعون أعمالهم‮. ‬تكرر الأمر ذاته بعد ذلك مع انتخابات مجلس الشوري،‮ ‬بل تطوع البعض بمشورة ضرورة إلغائها،‮ ‬وبفضل الله تمت الانتخابات،‮ ‬واكتمل الكيان التشريعي المصري بجناحيه‮.‬ تبقي خطوتان فقط،‮ ‬علي التتابع‮: ‬كتابة الدستور،‮ ‬ثم انتخابات الرئاسة،‮ ‬في نظري،‮ ‬تأجيل كتابة الدستور لما بعد انتخابات الرئاسة،‮ ‬هو اللغم الكبير الأخير الذي يتوق إليه جميع الأعداء للنيل من استقرار مصر،‮ ‬ومن بعد ذلك جعله مسمار جحا الذي يشتت جهود الرئيس القادم‮.‬ يضيف الناغي‮: ‬بعون الله تتغلب مصر علي ذلك الكيد وملحقاته‮. ‬المستقبل بعد ذلك لعله يكون مشرقاً،‮ ‬ثمار مشروعات زويل البحثية،‮ ‬مع جامعة النيل،‮ ‬بالإضافة لتمويل المؤسسات الواعية لبراءات الاختراع وتحويلها إلي منتجات تجارية،‮ ‬مثلما تفعل مؤسسة مصر الخير،‮ ‬كل ذلك سيشعل جذوة حماس المخترعين المصريين،‮ ‬فتدور العجلة أسرع وأسرع،‮ ‬بما يعود علي الجميع بخير طال انتظاره‮.‬ في حالة مقدرة الدولة المصرية علي مساواة أسعار تقديم خدمات الإنترنت بنظيراتها العالمية،‮ ‬من حيث التكلفة القليلة والسرعات العالية،‮ ‬سينعكس ذلك علي مشاريع جديدة ومبتكرة تستغل الفضاء المعلوماتي في خدمات مبتكرة وفعالة،‮ ‬ينمو أكثر وأكثر بالشبكة الافتراضية في النطاقات والاهتمامات المصرية‮. ‬ثمة فرص تبدو واعدة إن استغلتها مصر في تحسين مستقبلها،‮ ‬تدور في فلك‮: ‬تطوير أبحاث النانوتكنولوجي،‮ ‬وتحقيق اكتفائها الذاتي من الزراعة قدر المستطاع،‮ ‬والاستفادة من الثروات المعدنية وعدم الاكتفاء باستخراجها،‮ ‬بل وتصنيعها داخل الأراضي المصرية‮ - ‬قبل تصديرها‮ - ‬ولو صناعة وسيطة،‮ ‬وكذلك تطوير وتدعيم قطاع البرمجيات،‮ ‬وفق خطط مدروسة،‮ ‬مع فتح قطاعات لتسويق تلك المنتجات البرامجية،‮ ‬بعد إعداد ممنهج لأجيال من المبرمجين المصريين دارسين كافة لغات برمجة الحاسوب،‮ ‬وأيضاً‮ ‬الاهتمام بالتوسع الأفقي عبر الصحراء الشرقية والغربية،‮ ‬وكذلك بالطرق والزراعة،‮ ‬ومن ثم التصنيع في مواقع الإنتاج،‮ ‬من شأنه تحريك الكتل السكانية نحو مناطق الكسب الواعدة تلك،‮ ‬بما لذلك من ميزات اقتصادية واستراتيجية عالية الأهمية‮.‬ ومن نقاط التفاؤل أيضاً‮ ‬التي يراها الناغي‮: ‬الاهتمام بالطرق الدولية،‮ ‬عبر الجسر الرابط بين مصر والسعودية،‮ ‬وتعبيد الطريق الدولي الواصل بين مصر والسودان،‮ ‬وتأمين الربط بين مصر ودول المغرب العربي،‮ ‬وكل ذلك من شأنه أن يدفع بالتنمية وحركة النقل والتجارة إلي آفاق‮ ‬غير مسبوقة علي مستوي القطر العربي برمته‮. ‬أما القاطرة الفارقة التي سوف تسحب مصر إلي آفاق التقدم،‮ ‬فتكمن في ولوجها النطاق الذي تحرمه علينا الدول الكبري،‮ ‬ألا وهو مجال تصنيع الصواريخ ذاتية الدفع‮ (‬الباليستية‮)‬،‮ ‬الذي يعتبر التقدم فيها ترجمة لتقدم في مجالات تصنيع الحاسوب،‮ ‬والبرمجة،‮ ‬والفيزياء،‮ ‬والنانوتكنولوجي،‮ ‬وانعكاسات ذلك علي تقدم مصر عسكرياً‮ (‬وتحقيقها مكسب الردع‮)‬،‮ ‬وإيجاباً‮ ‬علي علوم الفضاء،‮ ‬وصولاً‮ ‬في النهاية إلي الرقي بمكانة مصر إلي ما تستحقه،‮ ‬بسواعد وعقول أبنائها‮.‬ ‮ ‬غموض أمل زيادة مؤلفة رواية‮ "‬الكهف‮" ‬تميزت رؤيتها بالغوص في التفاصيل التي حملت إجابات تكهنية لأسئلة عدة تدور في رءوس المصريين الآن،‮ ‬ربما لأن روح الخيال تسيطر عليها وتجذبها إلي عالم من الأساطير صورتها في رواية‮ "‬الكهف‮" ‬التي تتحدث عن قصة صحفية شابة تبحث عن موضوع شيق فتقودها الصدفة لجبل تدور حوله الأساطير وتتوالي الأحداث بغموض وإثارة تنتهي بمفاجأة كبري،‮ ‬وهي الأجواء التي لا تختلف في‮ ‬غموضها عن الأوضاع التي تعيشها مصر منذ اندلاع الثورة‮.‬ تقول زيادة‮: ‬قبل إعلان نتائج الانتخابات بساعات نجد أن محطات التليفزيون والفضائيات انقسمت إلي نقل حي لمكان فرز الأصوات في محاولة لتغطية أهم انتخابات رئاسية حرة في مصر بعد الثورة،‮ ‬فيما اكتظت باقي المحطات بمحللين سياسيين والعديد من الوجوه الإعلامية التي أخذت تحلل وتتنبأ بالنتائج مسبقاً،‮ ‬والجميع يشاهد بترقب تلك اللحظات الحاسمة والجيش أعلن تشديد الإجراءات الأمنية‮ ‬علي المنشآت الحيوية تحسباً‮ ‬لاندلاع أي أعمال عنف نتيجة لرد فعل الشعب علي‮ ‬النتيجه أياً‮ ‬كانت،‮ ‬وبخاصة بعد إقصاء أهم عشرة رموز سياسية ممن لهم الشعبية الكبري في نفس الجماهير وعلي رأسهم حازم أبوإسماعيل الذي لازال معتصماً‮ ‬أمام لجنة الانتخابات احتجاجاً‮ ‬علي ما آلت إليه الأمور،‮ ‬وهروب سليمان وشفيق إلي خارج مصر‮ ‬بعد الفشل الذريع في محاولة الحصول علي أي منصب سياسي،‮ ‬وسفر خيرت الشاطر إلي لندن من جراء ما أصابه من يأس هو الآخر وظلم من القضاء علي حد وصفه للأمر،‮ ‬وما هي إلا لحظات وأُعلنت النتيجه لصالح عمرو موسي،‮ ‬بعد أن انحصرت المنافسة بينه وبين عبدالمنعم أبوالفتوح وحمدين صباحي‮. ‬ وتمضي أديبة الخيال العلمي في تصورها للمشهد فتقول‮: ‬مؤيدو عمرو موسي من أغلبية صامتة وأبناء مبارك يهللون وسعداء جداً‮ ‬ويعتبرون فوز موسي بمثابة رد شرف لهم بعد إهانة رئيسهم ودخوله السجن‮. ‬بينما ائتلافات الشباب من ثوار ولبيراليين وإسلاميين يعلنون أنهم عائدون للاعتصام في الميادين العامة لأنهم‮ ‬غير راضين عن تولي موسي للمنصب لأنه محسوب علي النظام السابق،‮ ‬وهؤلاء تدعمهم قوي خارجية برعاية أمريكا وإسرائيل،‮ ‬لأن موسي من أقوي الشخصيات السياسية علي الإطلاق في هذا الزمن القادر علي التعامل معهم بنفس طريقتهم دون النظر إلي حجم أو قوة أي دولة كانت وعلي رأسها الدول العربية التي كانت مستفيدة من خضوع وتخاذل المخلوع وبالتالي تلقفت احتجاجات‮ ‬الشباب‮ ‬ودعمتهم مرة أخري‮.‬ عودة البرادعي‮!‬ ويعود من لندن وأمريكا كل من البرادعي ونور في محاولة أخيرة لتولي أي منصب ويمتليء الميدان عن آخره من جديد ويعلن الجيش حظر التجول،‮ ‬وتعلن الجماعات الإسلامية سلفية وإخوانية تضامنها مع الشباب مرة ثانية وتبدأ المطالبات بتنحي موسي أو استقالته،‮ ‬والدعوة لتشكيل مجلس انتقالي ممثل في أعضاء الميدان وعلي رأسهم‮ ‬البرادعي ونور‮ ‬وصباحي،‮ ‬وفي محاولة أخيرة لإنقاذ مصر يعقد المجلس صفقة مع الجماعات الإسلامية بعد أن وعدهم بتولي أبوالفتوح‮ ‬منصب نائب موسي،‮ ‬ويعلن موسي تشكيل الحكومة من رموز لها تأثير علي الشعب في محاولة لاحتواء الأزمة،‮ ‬وينقسم الميدان ما بين مرحب ومؤيد لموسي وما بين رافض له ولحكومته،‮ ‬فيعلن الإسلاميون مقاطعة الاحتجاجات ومغادرة الميادين مرة أخري،‮ ‬ويظل الاعتصام معلقاً‮ ‬ويظل الجيش علي الحياد لمدة أيام ويشن الإعلام حرباً‮ ‬ضروسا علي المعتصمين ويصور أن هدفهم تخريب البلاد،‮ ‬لأن أهدافهم الأساسية كانت وجود رئيس ودستور وبعد أن تحققت هذه المطالب مازالوا يشككون في الانتخابات ويدعون للفوضي‮.‬ وبحسب رؤية أمل زيادة فإن أول بيان سيلقيه الرئيس الجديد هو الحرص علي تحقيق مطالب الثورة المجيدة وفي الكواليس يصدر قراراً‮ ‬بإخلاء الميادين بالقوة ومنع كل‮ ‬وسائل البث الإعلامي في محاوله منه لاحتواء الموقف ثم يصدر قرارات بنقل مبارك إلي السجن ووضع سوزان وزوجات أولاد مبارك قيد الإقامة الجبرية وسرعة إصدار قرارات بحق رءوس الفساد في محاولة لإثبات المصداقية والمحافظة علي الوطن‮.‬ ثم تبدأ سلسله جديده من البرامج ويتلون الإعلام المقروء والمرئي والمسموع‮ ‬وتظهر مبالغات في وصف نزاهة الرئيس المنتخب وبطولاته في محاربة الفساد في عهد المخلوع،‮ ‬ويظهر نوع جديد من الأغاني كلها من نوعية اخترناه وعلي حياتنا استئمناه لكن بأداء شعبان عبدالرحيم‮.‬ غياب الاستقرار الكل يترقب انتخابات الرئاسة،‮ ‬من منطلق أنها ميلاد جديد لوطننا،‮ ‬لكنني لا أعتقد أنها ستنقل مصر مباشرة إلي الاستقرار‮. ‬هكذا بدأ الروائي ياسين أحمد سعيد عضو الجمعية المصرية لأدب الخيال العلمي حديثه،‮ ‬موضحاً‮: ‬لا أعد نفسي متشائماً‮ ‬بهذا التوقع،‮ ‬بل هو تصور منطقي بناء علي ما حدث ويحدث،‮ ‬فالرئيس القادم لن يكون سوي قابض علي جمرة من نار،‮ ‬وسيوضع تحت ضغط منذ أول لحظة له علي الكرسي،‮ ‬بل أكاد أتوقع اشتعال الموقف فور إعلان‮ ‬الفائز بالمنصب،‮ ‬فعندها ستمتلئ الشوارع مباشرة بالمظاهرات،‮ ‬مظاهرات مؤيدة للفائز،‮ ‬وأخري معارضة تطعن في نزاهة الانتخابات وتطالب بإعادتها،‮ ‬ولذا ما أتمناه هو الالتفات إلي متطلبات المرحلة الجديدة،‮ ‬نعم من حق الكل أن يتظاهر ويعبر عن رأيه،‮ ‬لكن ليس من حق أحد أن يعلي مصالحه الفئوية علي حساب مصلحة الوطن،‮ ‬ومن الآن أرجو أن يقر مجلس الشعب قانوناً‮ ‬منظماً‮ ‬لسبل وأشكال التظاهر،‮ ‬فنحن بذلنا الدماء ثمناً‮ ‬لحرية‮ ‬مصر،‮ ‬والآن جاء الدور لنبذل عرقنا في بنائها‮.‬ يضيف مؤلف رواية‮ "‬المنسيون‮": ‬أقول هذا من منطلق أنني واحد ممن ينتمون لهذا الجيل،‮ ‬شاب من أولئك الذين لا يكفون عن الحلم،‮ ‬ويمثل الخيال العلمي زادي وذاتي وسط هذا الواقع المضطرب،‮ ‬وفي نفس الوقت أحذر أصحاب الكراسي الجدد من الالتفاف علي ما اقتنصناه من حقوق وحرية،‮ ‬فثورة يناير مثلت كسرا لعادتنا الذميمة في تأليه حكامنا،‮ ‬وجيلنا العظيم حطم آخر أوثان لها،‮ ‬ولن نسمح بنصبها مجدداً‮.‬

الأربعاء، 25 أبريل، 2012

مقال فى جريدة اخر ساعه

http://www.dar.akhbarelyom.org.eg/issuse/detailze.asp?mag=ak&said&field=news&id=5591&fb_source=message
http://www.dar.akhbarelyom.org.eg/issuse/detailze.asp?mag=ak&said&field=news&id=5591&fb_source=message

الثلاثاء، 24 أبريل، 2012

واتقابلنا

واتقابلنا   .....  ^_*

بعد مرور اربعة  شهور على أول لقاء ،  بدأ الشوق  يستبد بى
صورته لا تفارق خيالى صدى كلماته  يتردد فى ذهنى اينما ذهبت ...
صرت ابحث عنه فى كل مكان اذهب اليه  التمس رؤياه افتقد لمسته
حديثه الشيق  الذى يأسرنى كلما التقينا
مفاجآته  التى لاتنتهي .... حاله من الشغف  الشديد تتنتابنى  كلما علمت انه فى هذا المكان او شاهده احدهم فى مكان آخر
فضول يعترينى  يكاد يقتلنى اريد ان اخترق سطور حياته
اريد ان اعلم سر حياته سر جاذبيته  التى لاتخبو ابداًوانما التى تذداد  لمعاناً وقيمه مع مرور الايام
واخيراً وصلت للمكان الذى علمت انه يوجد به  وبحثت عنه بكل لهفه وشوق بين الموجودين  ومضت دقائق ثقيله و وتقابلنا 
نعم تقابلنا  وجه لوجه وجدته يقف ساكناً جذاباً وقوراً كعادته
يخفى الكثير بين طياته  حب  جرأه  شجاعه  نضال 
يحمل فى داخله العديد من المعانى الجميله الراقيه التى نفتقدها هذه ايام ومددت يدى كى التقطه نعم انى اتحدث عن كتابى  ....
انه الكهف
فمرحبا ايها الكهف ...^_^
امل زياده

الأربعاء، 18 أبريل، 2012

وجهة نظر

أمل زياده من كتاب الخيال العلمى لى تجربه مع كتابة الخيال فى كتاب بعنوان الكهف  تابع لمشروع النشر لمن يستحق الصادر عن دار ليلى كيان كورب
والقصه تتحدث عن فتاه صحفيه شابه تبحث عن موضوع شيق تقودها الصدفه لجبل تدور حوله الاساطير وتتوالى الاحداث بغموض واثاره وتنتهى بمفاجأه كبيره
بالنسبه لرؤيتى عن مستقبل مصر بعد شهرين اى بعد الانتخابات الرئاسيه دعنا لا نختلف على شىء الا وهو ان لمصر مكانه دوليه واقليمه هامه جداً وهذا يفسر كل ما عشناه طوال الفتره الانتقاليه من احداث متلاحقه  مثيره وشائكه وبالرغم من ان ما ظهر على السطح من خلافات وانقاسمات فى المجتمع شىء طبيعى نتيجة لكبت الحريات التى كان يتبعها النظام السابق لكن هذا لا يمنع من تسرب القلق للنفوس خوفاً من استفحال الامر  وخروج الامر عن السيطره لكن لانها مصرام الدنيا ومحفوظه بأمر الرحمن نجد اننا تخطينا المرحله الانتقاليه بكل ما فيها من سلبيات واختار الشعب  فى انتخابات تاريخيه من يمثله فى مجلسى الشعب والشورى
ليبدأ مارثون الانتخابات الرئاسيه وتم الاستعداد من كافة المرشحين على كل الاصعده ومن مختلف التيارات
ومع تزايد اعداد المرشحين للرئاسه  تزايد الجدل حول احقيتهم من شرعيتهم وقانونيتهم للترشح وانتهاءاً بأن الاختصام لصندوق الانتخابات . لكن للتيارات الاسلاميه  وجهة نظر اخرى بعد ان كشرت عن انيابها واحتلت الجمعيه التأسيسه بالقوه ودون الالتفات للشارع وغضبه جراء انسحاب باقى التيارات والاحزاب احتجاجاً على الاغلبيه فى اعضاء التأسيسه ممن ينتمون للتيارات الدينيه سلفيه كانت او حريه وعداله ووسط هذا الزخم من الجدل فى الشارع من شرعية الجمعيه ام لا تفاجىء الجميع بطرح اسم عمر سليمان للترشح لهذا المنصب الخطير لذا كان لابد من ان يثور الشعب وتجمع الكل فى جمعة حماية الثورة من كافة التيارات احتجاجاً على ترشح رموز النظام السابق ممثلين فى شفيق وسليمان وعمرو موسى لرئاسة الجمهوريه ولا زالنا بأنتظار المفاجأت التى تتوالى فى اطار تاريخى وصرنا فى سباق مع الزمن لانقاذ الوطن
بالنسبة لى ارى ان مصر تحتاج شخص له كاريزما عمرو موسى وخبرته السياسيه وعلاقاته الدوليه  فى ادارة البلاد وفكر البرادعى التقدمى فى النهضه بالبلد وجرأة صباحى فى الدفاع عن الحريات وتدين ابو الفتوح المعتدل
لكن لو تخيلنا انه بعد شهرين واعتلى المنصب احد رموز النظام السابق  فقط هنا فقط لن نشعر بأى تغيير لانهم ينتهجون نفس النهج
اما لو صعد تيار اسلامى سلفى  او اواخوانى مثلا ... سيتم اعادة تشكيل الخريطه العربيه واعلان قيام الدوله الاسلاميه وقتها لن نكون فقط فى عداء مع اسرائيل فقط وانما القوى العلمانيه والدول الاوروبيه وكل ما يمثله العلمانيين سيكون عدو لنا  رغم اننى ارى اننا لو اتحدنا بالفعل لن نكون فى حاجه الى الدول الاوروبيه ولا معونات امريكيه ولا غيره لكن لابد من تضميد جروح الوطن اولاً والسيطره على ثغراته قبل قيام دولة الاسلام وهذه الثغرات ممثله فى شيعه قوه لا يستهان بها  ,اقليات يهود ومسيحيين قنبه موقوته  لا يعلم خطورتها الا الله وفقراء يكتظ بهم وطننا  وبطاله وجهل   اى كل ما خلفته الانظمه السابقه سلبيات فى شعوبها لذا سيكون امام اى تيار اسلامى تحديات كبيره علاوة على التهديدات الخارجيه
اما اذا صعد للرئاسه احد المعتدليين ممثلين فى العوا او ابو الفتوح او صباحى او غيرهم اجد ان برنامجهم قاصر على التطوير والتنميه  غافلين ان لمصر متربصين ومن صالحهم ان يظل حالها  هكذا فقر وبطاله وجهل لان لو قويت مصر ستعود لها الرياده وسيتنحى الكل جانباً وتصبح قوه لا يستهان بها وتصبح بالفعل خطر يهدد الكيان الصهيونى وامريكيا  لانه لو قويت مصرو تم شفاء جروحها وسد ثغراتها التى خلفها نظام فاسد لمدة 30 عام لن يستطيع احد الوقوف ضدها وسيكون لها الكلمه العليا بين كل الدول العربيه
هذا بأختصار وجهة نظرى المتواضعه ولا نملك الا ان ندعو لمصر ان يحفظها ويحميها الرحمن

أمل زياده