السبت، 16 نوفمبر، 2013

قالوا عن دماء في الغربة








شكرا يا أستاذة أمل،،، نعم كانت "دماء في الغربة"،،، ولكنها أيضا كانت "متعة في الغربة" فقد أمتعتني الرواية جدا أثناء سفري 

وذكرتني أحداثها المتلاحقة والشيقة ،، برواية العجوز والبحر " لهمنجواى " فكلا الروايتين يتميزان بأحداثهم الشيقة المتتالية،،، وفي كل حدث تريدين أن تعرفي نهايته ولكنك لا تستطيعين أن تقفزي على الصفحة ، وإن فعلت فعليك العودة مرة أخري إلي صفحتك لأنك محتاج أن تعرف كيف ؟ ولماذا ؟!!!!
أسعديتينا كثيرا يا أستاذة وهونت علينا طول السفر فشكرا لك.
ويارب روايتك القادمة تكون قريبا مش رواية كل سنة





ليست هناك تعليقات: