الأحد، 15 يوليو، 2012

مسلمو بورما

مجددا اصبحنا نسمع عن ابادة للمسلمين في بورما ..
اين تقع بورما ؟؟ ولم يُقتل فيها المسلمون ؟؟
كثيرين لا يعرفون شيئا عنها .. فسنعرض هنا الشيء البسيط عن اخواننا المسلمين في هذه البقعة من الارض والتي غض الاعلام البصر عنها رغم الابادة البشعة فيها لاخواننا واخواتنا كبارا وصغارا فيها ..
--------------------------------------------------------------------------------
مسلمو بورما "حكاية مأساة"..الحرق أو السّحل أوالذّبح عقاب الموحّدين
--------------------------------------------------------------------------------

"
أراكان" أو مسلمو بورما يشهدون مأساة لم يشهد العالم مثلها فلا يوجد بشر على وجه هذه الأرض، سحق كما سحق المسلمون في بورما، ولا دينا أهين كما أهين الإسلام في بورما.



منذ عدة أسابيع استفاق العالم على واحدة من أبشع المجازر التى أودت بحياة المئات من مسلمى بورما بعد أن تعرضوا لأبشع أنواع التعذيب التى أدمت القلوب وكشفتها صور انتشرت فى الصحف والفضائيات والمواقع الالكترونية حيث قام البوذيون بإشعال النار فى الأحياء والمنازل التى يسكن بها المسلمون.



ومن نجا من الحرق واجه مصيرا أبشع وهو الذبح أو السحل والضرب حتى الموت.



أما المحظوظون الذين نجحوا فى الإفلات فقد استقلوا مراكب وزوارق متهالكة معرضة للغرق دون طعام أو ماء متوجهين إلى بنجلاديش ليصدموا بفقدان آخر أمل للنجاة بعد إصرار الحكومة البنجلادشية على إعادتهم مرة أخرى لبلادهم ليواجهوا المصير الحتمى "الموت".



وعلى الرغم من بشاعة الأمر إلا أنه ليس الأول فى تاريخ بورما. فالمسلمون الذين يقيمون فى إقليم "أراكان" والذين يطلق عليهم أقلية الروهينجا يتعرضون لكل أشكال التعذيب والاضطهاد حتى صنفتهم الأمم المتحدة من أكثر الأقليات تعرضا للاضطهاد فى العالم .



وعلى الرغم من كل ذلك إلا أنهم متعايشون حتى جاءت الصاعقة التى دوت فى البلاد والتى كانت بمثابة صفعة قوية على وجوه الأغلبية البوذية حيث أعلنت حكومة بورما فى بداية الشهر الماضى أنها ستمنح بطاقة المواطنة للمسلمين الأمر الذى يعنى انتشار الإسلام وحصول المسلمين على حقوقهم ومشاركتهم فى الحياة السياسية.



وبعد هذا القرار بدأ البوذيون فى وضع خطط من شأنها إظهار المسلمين بمظهر الإرهابيين الذين يثيرون القلق فى البلاد لإرجاع الحكومة عن قرارها، فقام مجموعة من البوذيين بمهاجمة حافلة كانت تقل عشرة علماء مسلمين - قيل إنهم كانوا عائدين من أداء العمرة - وقاموا بتكبيلهم بربط أيديهم وأرجلهم وانهالوا عليهم ضربا بشكل مخالف لأى أدمية حتى أصبحوا جثثا هامدة.



و برر الـ450 بوذيا الذين شاركوا فى تلك العملية وحشيتهم بأنهم فعلوا ذلك انتقاما لشرفهم بعد أن قام شاب مسلم باغتصاب فتاة بوذية وقتلها فى حين أنه لا يوجد دليل واحد يثبت قولهم.



وكالمعتاد اتخذت الحكومة موقفا متخاذلا فبدلا من معاقبة هؤلاء المعتدين فإنها قامت بالقبض على 4 من المسلمين للاشتباه بتورطهم فى قضية الفتاة.



ولم يتوقف موقف الحكومة المنحاز للبوذيين عند ذلك الحد بل أنه عقب صلاة الجمعة قام الجيش بمحاصرة المساجد لمنع المسلمين من الخروج فى مجموعات لمنعهم من التظاهر احتجاجا على ما حدث للعلماء، مما أدى لاندلاع اشتباكات بينهم أدت لفرض حظر التجول على المسلمين فقط أما البوذيون فقد ترك لهم باب ممارسة أشرس أنواع التعذيب ضد المسلمين مفتوحا على مصراعيه .



فقاموا بعمليات قتل وحرق لمنازل المسلمين واغتصاب نسائهم حتى بدأ المئات الفرار لبنجلاديش التى لم تستطع مساندتهم بل قامت بإرجاعهم مرة أخرى لبورما بحجة عدم إمكانيتها توفير المأوى والطعام والمستلزمات الإنسانية لهم.



ومن المعروف أن دولة بورما تقع فى جنوب شرق آسيا يقدر تعداد سكانها بنحو 55 مليون نسمة ونسبة المسلمين بها 15% يتمركز أغلبهم فى إقليم (أراكان) .



وأرجع عدد من المسئولين السبب الرئيسى لما يعانيه المسلمون هو الصمت الخارجى وعدم مساندة أى من الدول العربية أو الأوروبية لهم طوال السنوات الماضية حيث أنهم عانوا من عدة مجازر على مدى تاريخهم، بالإضافة للاضطهاد الذى كانوا يلاقونه منذ عام 1938 ذلك العام الذى قام فيه البوذيون بمساعدة الإنجليز، حينما كانت بورما مستعمرة بريطانية، فى ارتكاب مجزرة راح ضحيتها نحو 30 ألف مسلم.



وفى عام 1942 ارتكبت واحدة من أبشع المذابح فى "أراكان" قتل على أثرها أكثر من 100 ألف مسلم. وفى عام 1962 حينما استولى الجيش على الحكم فى بورما ارتكبت عدة مجازر.



فضلاً عن محاولاتهم المستميتة لطمس الهوية الإسلامية بداية من فرض شروط قاسية وتعجيزية على زواجهم والتى منها عدم السماح للمسلمة بالزواج قبل سن الـ25 والرجل قبل الـ30 الأمر الذى كان يضطرهم لتقديم رشاوى للسماح لهم بالزواج.
منقول 

هناك تعليق واحد:

مصطفى سيف الدين يقول...

ويغفل العالم او بالادق يتغافل عن كل ذلك
تحياتي