الخميس، 12 يوليو، 2012

عفواً نور الدين ابنى ^_^

******************
عفواً يا بنى !
اليوم فقط عرفت كيف يشعر ابنى عندما اوبخه او اقسو عليه او اختلف معه فى الرأى
بعد نقاش طويل وعريض مع الوالد الغالى وبالطبع النقاش لم يكن هادىء او ايجابى
والا لما كنت كتبت هذه السطور
بعد ان انتهينا من حديثنا كنت احترق ولم استطع البوح بما يضايقنى وتذكرت ابنى عندما اوجهه له اللوم على شىء اقترفه ام لم يقترفه 
او اتمنيت لو كان سببا فيه حتى انفس عن غضبى فيه
وهو مسكين ينظر اليا صامتاً
وفجأه طرأ سؤال على ذهنى هل كبرت على التوجيه ؟
لماذا تضايقت هكذا ؟
هل لان لازال الاباء يتعاملون معنا على اننا صغار ؟
يمكن ؟

امل زياده

ليست هناك تعليقات: