الأحد، 30 سبتمبر، 2012

حماقه

تابعها وهى تمر أمامه دون ان تلتفت اليه او حتى توليه ادنى اهتمام وكانه فراغ او جسم شفاف لا وجود له جلست برفقة آخر وهى تتبادل معه الحديث همساً 
 تسمر مكانه وهو يراه يربت على كفيها  وشعر بدقات قلبه تتسارع  وشعر ان الدنيا تميد به واخذت الغيره تنهش قلبه نهشاً .. مردداً كيف تجرؤ .. هى حبيبتى .. كم من مرة اسمعتنى  كلمة احبك .. اعشقك .. اعيش لاجلك.. هل كنت من السذاجه ان تلعب بى هكذا 
... و بدرت منها التفاته  نحوه وتعلقت عينها به بجراءة ليس لها مثيل ..شعر بالدم يغلى فى عروقهوبقلب محترق  وقف وهتف بصوت هادر ايها الساقى 
التفتت اليه بذعر وجدته ينقد ه بضع جنيهات وينصرف
شعرت بالتوتر وهى تقول لمن يرافقها 
مستحيل ... لقد انقلبت اللعبة على .. لقد تركنى ... كنت اود اثارة غيرته  لكنى خسرته 

للابد 

امل زياده

ليست هناك تعليقات: