الثلاثاء، 12 يونيو، 2012

حنين



دقات قلبى تسارعت عندما وقع بصرى عليه واختلطت مشاعرى بين فرحه ودهشه وعتاب 

يا الهى اخيراً تقابلنا بعد كل هذه السنوات 
لازال كما هو ... وكأننا افترقنا امس ... مهلا مهلا ..
كيف اراه امامى الان واتبادل معه النظرات واطراف الحديث ..



اتسعت ابتسامتها وهى تلقى نظره على الجسد 
الراقد على السرير بلا حراك

عادت لتتأمل ملامحه بأشتياق وهى تتابع حديثها معه بحماس

ليست هناك تعليقات: