الخميس، 16 يناير، 2014

كلهم سواء



كلهم سواء


عزيزتى المرأة عزيزتى الفتاة
احذري المتلونيين الذى امتلا عالمنا بهم المخادعين  المتلاعبين بالمشاعر
كم اتمنى لو اتحول لرجل لمدة اسبوع فقط كى اعيش تجربة التعرف على فتاة وكسر قلبها ايضا !!
ترى هل سيفرق معهم ذلك  هل يتألمون كماتتألم الفتاة او المرأة  اشك

قد تكون اخطأت فى الاختيار او انجرفت وراء مشاعرها لكن من منا لم يضعف امام الملاحقة المتكررة والكلام الذى يرفع بمعنوايتنا لعنان السماء حتى ولو كان من باب المدح فقط
من منا  لم تتمنى ان تعيش قصة عشق وحب يضحي فيها المحبوب من اجل حبيبته يحارب لاجلها يهب لنجدتها
لا ينام الا بعد سماع صوتها .. هل العيب فى تكويننا النفسي العاطفي الذى يتعلق بآمال واوهام كاذبة
هل هي قلة خبرة ؟ لست ادري
الفتى او الشاب عندما يعجب بفتاة لا يتوانى عن اى فعله كى يتقرب لها كى يصل اليها وعندما  يتأكد انه ملك وجدانها يهملها ويتهرب منها ثم يهجرها
ترى كم قلبا كسرت من قبل ؛ كم قلبا حطمت ؛ كم نفسا دمرت
لست ادرى لكنى  الوم الفتاة قبل ان القي اللوم عليك لان الواقع يقول ويثبت كل يوم انه لا وجود لوهم اسمه الحب سواء فى اطار شرعي او غير شرعي بمجرد ان ينالك الشاب او يطمئن انه ملك فؤادك وانه لا يوجد فى قلبه الا هو  حتى يتفنن فى اذلالك والضغط عليكى بشتى الطرق كى يتخلص منك عن طريقك يريد ان تكون البداية منك لا منه كتر خيره لا حساس وعنده مشاعر !!!!
الغريب انه يغار عليكى يشعرك انك ملكه متوجه ترهقين نفسك واعصابك وتضحين بوقتك تخاطرين بمستقبلك  كى تنعمى بلحظة معه كى تتحدثوا سواء على ارض الواقع او غيره وهو بالمثل يشعر بسعادة قد تبدو واضحة فى عينيه لكنها سعادة وهمية سعادة  تنم على الفوز معناها هانا اضم لقائمتى مغفلة جديدة
العجيب والمدهش ان من الجائز جدا ان يكون له اخوات بنات عندما تتناقش معه وتسأله فى بداية التعارف قبل ان يأخذ اى شكل  رسمى هل ترضى هذا الوضع لاختك الرد الجاهز المقنع الذى يخدر به المغفلات الغافلات اذا كان شخص مثلي اثق فيه لما لا ؟؟
انه يحلل ما له على حساب غيره
انه يحرم على اهل بيته ان يتحدثوا مع اغراب بل يفرض عليهم  قوانين قد يتشاجر معهم اذا خالفوها
انه الشاب المصري او الرجل فى كل المجتمعات
الحمش فى بيته مع اخواته المرن مع الفتيات  الاخريات  المستهتر فى العلاقات
انه محطم القلوب والافئده كم اتمنى ان اتخلل دروب قلوبهم كى اعرف كيف يفكرون؟
هذا خجول متدين تدين ظاهر يريد الارتباط بشكل رسمى يتقدم لخبطة هذه وبعد شهر او اتنين يتركها بعد ان تكون تعلقت به او حتى بدأت فى تجهيز بيت الزوجية المزعوم وبعد ان يكون عبث معها  برضاءها او لارضاءه  سيان المهم انه من البداية دخل على مشروع الخطبة من باب التجربة ليس الا وسرعان ما يختلق المشاكل مع اى فرد من عائلة خطيبته ويتركها ... وهو فى حالو زهو  كم اتمنى ان اعرف شعوره فى هذه اللحظة كيف يشعر وهم يهتمون به ويعدون العدة لاستقباله كل خميس على سبيل المثال كيف يشعر وهو يمسك يد خطيبته او وهو يقبلها حتى  وما هو شعوره بعد ان تركها قبل الزواج بيوم او اثنين  لحجج واهية .. هل فكر في سمعتها ؟؟ هل فكر فى هذا الاب الذى استأمنه على بنته ؟  اشك ؟
 هل فكر فى مشاعر البنت بعد هذه التجربة لااظن ؟؟
 والامثلة كثيرة ومتعددة . هل هذا نتاج عقد نفسية لدية هل هو نتاج عادات وتقاليد المجتمع التى حصرت امال الفتاة فى هذ ا الخطيب هل هو نتاج تقيد اعمى وضغط من الاهل واجبار الشباب على سرعة الزواج  لست ادرى المحصلة واحده افئدة محطمة وثقة بالنفس تهتز ...
حتى المتزوجين  لم يتغير اسلوب تعاملهم مع الزوجه هى فى البداية خطيبة اغرقها بالهدايا والكلام اللطيف التظاهر بالمثالية والتفاهم وبعد الزواج تتفاجىء انه شخصية اخرى انانية قسوة  سوء معاملة
قد تكون الزوجة مخطئة لانها لم تفهم شخصية الرجل بعد لكن اين هو من كل ذلك اليس هو الذكر المسؤل العالم ببواطن الامور الخبير .. الذي يفوقها فهماً وخبرة الذي دائما يذكرها بذلك فى كل جدال او نقاش .. لا انكر ان هناك نساء او بنات مدلالات  ولا تطاق لكن هذا لايمنع ان هناك من يهوى التلاعب بمشاعر الغير ويهوى تحطيم افئدتهم لكل هؤلاء اقول لهن انهضن  تخطين هذه المحنة تعلمن من هذه التجارب حصنن انفسكن  بكل ما تستطيعون من قوة ورباطة جأش لا تستلموا للحزن والبكاء على ماكان  تخطوا هذه المرحلة بكل ما فيها من مساوىء  رمموا قلبوكم لملموا جراحكم  ادفنوا احزانكم  واردموها  وواصلوا حياتكم  ولا تجعلوا حياتكم رهنا بوجود احد انتم ولدت احرارا  وتعلموا معنى الحرية بحق ولا تعيشوا فى ظل شخص او وهم فرضه عليه الواقع بحكم العادات والتقاليد فى مجتمعنا تمردوا على عاداتكم لا تحصروا طموحاتكم فى شخص قديأتى وقد يتأخر
ابنى مستقبلك عزيزتى  ولا تنتظرى مساعدة من فارس احلام وهمى لا وجود له الا فى المسلسلات التركى ..والروايات .. اعتادى على النظر للامام والسير قدماً وتعلمى انه كلما زاد الالم وتعمقت الجراح ازددنا قوة فى مواجهة المستقبل والازمات .. من الاخر كده حبي نفسك ونفسك بس .. هتبقى اد الدنيا رغم عن كل محاولات الغير من عرقلتلك او محاولاتهم لايقافك .. او تحطيمك .. كوني انت وعيشي لنفسك اولاً  ثم للغير ..
أمل زيادة 
16/1

ليست هناك تعليقات: